×


الجروح 8 – الجروح المغلقة: “الأورام الدموية”




الجروح 8
الجروح المغلقة: “الأورام الدموية” Hematoma

ماذا يعني هذا المصطلح؟ هل يبدو الأمر خطيرًا؟ هل هو نفسه السرطان؟ لا، لا يبدو كذلك! ما هي الأذن القرنبيطية أو متلازمة الحجرات؟ هل هي أورام حقًا؟ ذاك الذي يقبع في داخلها، هل هو دمٌ أم شيء آخر؟ ما هي طريقة تدبيرها؟ كل هذا وأكثر سنتناوله في مقالنا هذا.
بعد أن أكملنا في المقال السابق حديثنا عن أول نوع من الجروح المغلقة وهو الكدمات، نكمل اليوم في القسم الثاني منها ويدعى الأورام الدموية.

الأورام الدموية:
لا يقصد بالورم الدموي ورم بمعنى السرطان، إنما هي عبارة عن تسرب الدم خارج الأوعية الدموية وتجمعه داخل الأنسجة، ويكون هذا الدم غالبًا متجلط، وتحدث بعد أذية تصيب جدران الأوعية الدموية، علمًا أن الأوعية المتأذية قد تكون أوردة أو شرايين أو حتى شرينات صغيرة.
مع الإشارة إلى أنه إذا نشأ النزف من أوعية ذات ضغط عالٍ، فإن استمرار النزف قد يؤدي إلى زيادة حجم الورم الدموي وخسارة كمية كبيرة من الدم، ومن ثمّ قد نصل إلى مرحلة الصدمة.
لهذا تعتبر الأورام الدموية نوعًا من النزوف الداخلية المتخثرة (أي يشكل الدم كتلة صلبة متجلطة مما يوقف استمرار النزف غالبًا).


لكن ما سببها؟ كيف يصاب المرء بها؟
تتشكل الأورام الدموية بعد أي حادث رضي سواء كان حادث سيارة أو انفجار أو حتى من جرّاء سعال، وقد تحدث بشكل عفوي.
إن الدماء تسير ضمن الأوعية الدموية دون أن تتخثر نتيجة تدفقها باستمرار ضمن الجهاز الوعائي السليم، فآليات التخثر غير مفعلة، لذا في حال تمزق الجدران يغادر الدم الأوعية ويصبح راكدًا ويبدأ بالتخثر الفوري تقريبًا، ويزيد حجم الورم الدموي مع كل زيادة بالنزف، ومن ثم زيادة الكتلة الدموية المتجلطة.
كما أن وجود إنتانات أو أمراض معينة لدى المريض قد يؤدي إلى خفض عدد الصفيحات أو تقليل عملها الوظيفي، وبما أنها المسؤولة أصلًا عن إطلاق عملية التخثر، فهذا يساهم بوضوح في تشكل وتوسع الأورام الدموية.


بعض أشكال الأورام الدموية:
1- الورم الدموي الأذني:
يسببه رض على الأذن، مؤديًا إلى نزف ضمن النسيج الغضروفي لصيوان الأذن، يؤدي إلى تشوه الأذن مشكلًا ما يسمى الأذن القرنبيطية، وقد تحدثنا عنه في مقالٍ منفصل.
2- الأورام الدموية في الوتيرة الأنفية:
عند حدوث كسر في الأنف أو رض عليه، قد يؤدي ذلك إلى تشكل ورم دموي ضمن غضروف الوتيرة، وكما قلنا سابقًا إن الضغط المتشكل داخل الورم يقلل من تروية الوتيرة، فيتموّت الغضروف ويصبح لدى المريض ثقب فيها إذا لم يُكتشف الورم ويُعالَج في الوقت المناسب.
3- متلازمة الحجرات:
تنجم عن تشكل ورم دموي ضمن صفاق العضلة، إذ يزيد الضغط داخل العضلة وتضغط على ما حولها، مما يؤدي إلى خدر ونمل وضعف نبض في الأطراف، فهي حالة إسعافية تحتاج علاجًا سريعًا.
4- الأورام الدموية في الدماغ:
هي حالة مرضية حرجة تتطلب تدخلًا إسعافيًا مباشرًا لأنها تضغط على أنسجة الدماغ الأخرى وتسبب أذيتها.
5- الورم الدموي تحت الظفر:
هو تجمع دموي متخثر تحت سرير الظفر ونتيجة الحيز الضيق الذي تشكلت فيه هذه الخثرة، يشكو المريض من ألم شديد مما قد يدفع الطبيب إلى إجراء ثقب صغير على سطح الجلد لتخفيف الألم وتفريغ الورم.
6- وربما تتشكل وبنفس الطريقة أورام دموية في الكبد أو الطحال أو الأمعاء أو في الكولون.

نتابع معكم في المقال القادم حديثنا عن أعراض الأورام وطرق علاجها ومتى تحتاج تدخل الطبيب بإذن الله.
دمتم بصحة وعافية.

إعداد: د. أحمد التوم.
تدقيق علمي: د. براء زنبركجي.
تدقيق: سامر دناور.

0 0 votes
Article Rating


تحميل المقال كـ PDF عبر باتريون

التعليقات
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments




المساهمون في الإعداد






0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x