×


الجهاز العضليّ الهيكليّ الإجابة باختصارٍ شديد

الجهاز العضليّ الهيكليّ



– كنا قد سألنا سؤالًا عن وظائف الجهاز العضليّ الهيكليّ (رابط السؤال https://www.facebook.com/The.Muslim.researchers/photos/a.390064377822089.1073741828.390058721155988/802566593238530/?type=3) ، وقد كانت هنالك إجاباتٌ تثلج الصدور والحمد لله؛ وهذه هي الإجابة باختصارٍ شديد 🙂
الجهاز العضليّ الهيكليّ = الجهاز الهيكليّ + الجهاز العضليّ .
يتكون الجهاز الهيكليّ من العظام والغضاريف والأربطة والأنسجة الضامة، ويكتسب هذا الجهاز وظائفه من مجموع وظائف مُكوّناته لكنه إجمالًا؛
1- يشارك في إعطاء الجسم الوزن المناسب.
2- تساهم مكونات الجهاز الهيكليّ في الحفاظ على وضع الجسم وإنتاج حركاتٍ دقيقةٍ كما نريدها تمامًا.
العظام: لها خمس وظائف رئيسيةٍ؛
1- الدعم: حيث تعمل عظمةٌ أو مجموعةٌ من العظام كإطارٍ لتثبيت الأعضاء والأنسجة الرخوة.
2- تخزين المعادن: فمخزون أملاح الكالسيوم في العظام له قيمةٌ كبيرةٌ حيث يحافظ على التركيزات الطبيعية للكالسيوم والفوسفات في سوائل الجسم.
3- إنتاج خلايا الدم: تنتج العظام خلايا الدم الحمراء والبيضاء في النخاع الذي يملأ الفراغ الداخليّ لعظامٍ كثيرةٍ في الجسم.
4- الحماية: تحيط العظام مع مكوناتٍ هيكليةٍ أُخرى العديدَ من الأعضاء والأنسجة الرخوة لحمايتها، فمثلًا يحيط القفص الصدري القلب والرئتين، والجمجمة تحمي الدماغ، والعمود الفقري يحمي النخاع الشوكيّ… الخ.
5- تساعد في الحركة وتمنح القوة: حيث تعمل العديد من العظام كعتلاتٍ بإمكانها تغيير شدة واتجاه القوة الناتجة من العضلات.
المفاصل: وتكون عند التقاء عظمتين وتُعطي المفاصل توافقًا بين الثبات ونطاقٍ معينٍ من الحركة.
الأوتار؛ وتصل (تربط) العضلات بالعظام.
الأربطة؛ وتربط العظام ببعضها.
العضلات الهيكليّة وتعمل على:
1- الحفاظ على وضع الجسم وكذلك الحفاظ عليه في وضعيّة الجلوس.
2- تقوية ودعم الأنسجة الرخوة.
3- حماية مداخل ومخارج القناة الهضميّة وقناة مجرى البول.
4- لها دور في الحفاظ على حرارة الجسم.
5- ولا ننسى: الحركة.
الغضاريف: نوعٌ من الأنسجة الضّامة، عبارةٌ عن مادةٍ متينةٍ، وهي إما أن تكون غضاريف زجاجيةً تُغطي أطراف العظام فتعطيها سطحًا ناعمًا أملسًا فتقلل الاحتكاك، وإما أن تكون غضاريف مليفة تعمل كوسادة في المفصل تمنع تلامس العظام ببعضها، وإما أن تكون غضاريف مطاطية (مرنة) كالجزء الخارجيّ من الأذن (صيوان الأذن).



تحميل المقال كـ PDF عبر باتريون

التعليقات

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن




المساهمون في الإعداد