×


الحدائق الوطنية ليست ملاذا آمنا لأسود غرب أفريقيا




الحدائق الوطنية ليست ملاذًا آمنًا لأسود غرب إفريقيا

تسعى الحدائق الوطنية الإفريقية إلى حماية الأسود والفيلة وغيرها من الحيوانات البرية، من الصيّادين. كثير من الحيوانات تحتاط، فتبقى داخل حدود الحدائق، لكنّ دراسةً جديدةً أظهرت أن أسود غرب إفريقيا ليست بذلك الحذر، إذ يرجح أن القطط الكبيرة تقضي كثيرًا من وقتها في مناطق قريبة، يُسمح فيها بالصيد الرياضي.
إنّ أسود غرب إفريقيا، الأصغر حجمًا من الأسود الأخرى والمختلفة جينيًّا عنها، مهددةٌ بالانقراض. أكبر تجمّع حاليّ –لـ350 أسدًا تقريبًا- يقع في موقع تراثي لليونسكو، يتضمّن خمس حدائق وطنية، وأربع عشرة منطقة مسموحًا فيها بالصيد، عند تقاطع بوركينا فاسو، والنيجر، وبنين.
لمعرفة أين تقضي الأسود معظم وقتها في هذه المنطقة الشاسعة، نشر علماء الحفاظ على البيئة 238 مصيدة كاميرا، في ثلاث من الحدائق، و11 من المناطق المسموح فيها بالصيد، عبر مساحة تبلغ 13 ألف كيلومتر مربع. وخلال ثلاثة فصول جافّة، التقطت الكاميرات –التي تعمل عند رصد أي حركة- 1.7 مليون صورة، شملت 96 منها أسودًا.
لتفسير بيانات الكاميرا؛ قام الباحثون ببناء نموذج حاسوبي يشمل العديد من العوامل، منها: الطقس، والغطاء النباتي، وممارسات إدارة الأراضي والحياة البرية، ووجود مستوطنات وحرائق بشرية قريبة، وقاموا أيضًا بتضمين معلومات عن مواقع الفرائس المحتملة للأسود، من طيور أو خنازير أو ظباء.
توقع الباحثون رؤية معظم الأسود داخل الحدائق الوطنية، كما هو الحال مع الفيلة، ولكن أظهر التحليل أن الأسود يبدو أنها تذهب إلى حيث تتوفر الفرائس، وذلك غالبًا ما يكون المناطق المسموح فيها بالصيد، وهذا ما أفاده الباحثون الشهر الماضي في مجلة علم البيئة التطبيقي (Journal of Applied Ecology). وفسّروا ذلك بأنه باستعمال عائدات الصيد الرياضي، يمكن للمناطق المسموح فيها بالصيد شراء ماء ري ومضخات تعمل بالطاقة الشمسية، ومن ثم توفير إمدادات مائية أكثر ثباتًا؛ تجذب الأنواع الحيوانية التي تصطادها الأسود، وأيضًا يمكنهم توظيف حراس لحماية حدودهم من الرعي الجائر. وأضاف الباحثون أنه بسبب المناطق المسموح فيها بالصيد، التي غالبًا ما تتاخم الحدائق الوطنية؛ فإن الأسود التي تعيش في بقية أنحاء القارة قد لا تتمكن من الاستفادة من الحدائق الوطنية بصفتها ملاجئ.

المصدر :

https://www.sciencemag.org/news/2020/04/national-parks-are-no-safe-haven-west-african-lions



تحميل المقال كـ PDF عبر باتريون

التعليقات

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن




المساهمون في الإعداد