×


الروح وعلم الأعصاب..كيف يمكن العيش بثلث دماغ!

4820



قال تعالى : ‏{‏ وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ ۖ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُم مِّنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا }‏ [‏سورة الإسراء‏:‏ آية 85‏]‏

هذا المقال لمايكل إيجنور Michael Egnor يتحدث فيه عن القدرات العقلية والإنسان، وهل الوعي مؤسس على الخلايا المادية فقط ؟ وما علاقة الروح بكل هذا ؟
——————————

الدكتور بروفيسور جراحة الأعصاب بكلية الطب جامعة Stony Brook، مجلة نيويورك صنفته من أفضل الجراحين في العالم بعدما عالج طفلا تهشمت جمجمته!
_https://nymag.com/nymetro/health/bestdoctors/2005/11963

كنت أقوم بعملية جراحية للدماغ لامرأة مصابة بورم بجانب المنطقة الدماغية المسؤولة عن الكلام، كنت أزيل الكثير من فصها الجبهي لإزالة الورم، لتخطيط المنطقة المسؤولة عن الحديث بمجس كهربائي كان من اللازم أن تكون واعية، لذلك قمت بالعملية عبر تخدير موضعي للمخ ولا يشعر بالألم.
I was performing brain surgery on a woman with a tumor near the area that controls speech. I was removing much of her frontal lobe,in order to remove the tumor.To map her speech area with an electrical probe,I needed her to be awake.So I performed the surgery under mild local sedation only.The brain itself feels no pain.

استغرقت لحظات لإدراك أن المريضة هي من تتحدث وليست الممرضة.. قالت “الصوت عال (صوت أجهزة في غرفة الجراحة) -قالت ذلك وهي تضحك بسبب الإضطراب والمهدئات -كيف تجري العملية ؟”
أجبت: بخير، كل شيئ على ما يرام. كيف تشعرين ؟
ردت هي: جيد .. أشعر بالنعاس، الأمر غير مؤلم .
It took me a moment to realize that it was my patient, not a nurse, “It’s loud,” she said, half-laughing from nervousness and a sedative. “How’s the operation going?”
“Fine. Everything’s going well. How do you feel?”
“OK. Sleepy. It doesn’t hurt.”

فرانسيس كريك عالم الأعصاب ومساعد مكتشف البنية اللولبية للحمض النووي، عبر عن النظرة السائدة أن العقل هو وظيفة مادية: “النشاط العقلي للإنسان سببه تصرف الخلايا العصبية والدبقية والذرات والأيونات والجزيئات التي تشكلها وتؤثر عليها”، إذن كيف يمكن أن أتحاور مع شخص بينما أستأصل أجزاء كبيرة من دماغه مسؤولة عن التفكير والمنطق!!!
Francis Crick,neuroscientist and co-discoverer of the helical structure of DNA,expressed the widespread view that the mind is a function of material stuff: “A person’s mental activities are entirely due to the behavior of nerve cells,glial cells,and the atoms,ions,and molecules that make them up and influenced them.” How,then, is it possible to converse with someone while removing the large portions of her brain that serve thought and reasoning!!!

أنا عالم أعصاب وجراح. السؤال عن العقل والدماغ يلازمني، الجراحون يعالجون الدماغ يوميا، وما نجده لا يتلائم مع النظرة السائدة أن الدماغ يقود العقل كجهاز الكمبيوتر الذي يقود البرنامج!
I’m a neuroscientist and professor of neurosurgery.The mind-brain question haunts me.Neurosurgeons alter the brain on a daily basis,and what we find doesn’t fit the prevailing view that the brain runs the mind as computer hardware runs software!

لدي مجموعة من المرضى يفتقرون لأجزاء كبيرة من أدمغتهم، ولديهم عقول جيدة، لدي مريضة ولدت بثلثي دماغها مفقودا، هي طبيعية تحب كرة القدم، مريض آخر فاقد لنفس الكمية من النسيج الدماغي، هو موسيقار بارع ويحوز شهادة ماستر في اللغة الإنجليزية!
I have scores of patients who are missing large areas of their brains,yet who have quite good minds.I have a patient born with two-thirds of her brain absent.She’s a normal junior high kid who loves to play soccer.Another patient, missing a similar amount of brain tissue, is an accomplished musician with a master’s degree in English!

كيف يعقل هذا ؟ لم أفهم حتى بدأت أقرأ لتوماس أكيناس.
How can this be? It wasn’t until I read Thomas Aquinas that I began to understand.

بدأ أكيناس بالرجوع للفكر الأرسطي، وافترض أن الروح البشرية لها ثلاثة أنواع من القوى، قوة إعاشية تخدم الوظائف الفيزيولوجية كنبض القلب والتنفس والأيض، قوة شعورية كالإحساس والمعرفة والذاكرة والشهية والحركة، وأن القوة الإعاشية والشعورية تصدران من المادة، بطريقة فيزيائية خالصة!
Aquinas began by reaching back to an earlier thinker.Following Aristotle,he posited that the human soul has three kinds of powers.It has vegetative powers,which serve physiological functions such as heartbeat,respiration,and metabolism.It has sensitive powers,such as sensation,perception,memory,sensitive appetite,and locomotion.The vegetative and sensitive powers are caused by matter,in a purely physical way!

لكن الروح البشرية لها فكر وإرادة أيضا، قوى من نوع آخر، ومع تفكيرنا يمكننا الحديث عن مبادئ كونية، كالرحمة والعدالة والرياضيات التجريدية، لأن التفكير في المبادئ التجريبية يتضمن أفكارا مأخوذة من أشياء محددة، أكيناس برهن أن العقل ليس شيئا ماديا، العقل والإرادة قوى غير مادية!
But the human soul also has intellect and will, powers of a wholly different kind.With our intellect,we can think of universal concepts, such as mercy and justice and abstract mathematics.With our will,we can act on abstract principles.Because thinking of abstract concepts entails thoughts removed from particular things,Aquinas reasoned,intellect couldn’t be a material thing.Intellect and will are immaterial powers!

أكيناس اعتقد أن المادة تسهل فقط القوى غير المادية للروح ولا تسببها، وأن الإرتباط بينهما واسع، نظرته توقعت بعض الاكتشافات في علم الأعصاب الحديث!
Aquinas taught that our soul’s immaterial powers are only facilitated by matter,not caused by it,and the correlation is loose.His insight presaged certain findings of modern neuroscience!

جراح الأعصاب Wilder Penfield الذي احترف جراحة التشنج، لاحظ أنه خلال تحفيز دماغ مرضى واعيين، لم يكن قادرا على تحفيز الوعي نفسه _إحساس الأنا_ بل فقط بعض الأحاسيس والتخيلات والحركات والذكريات، هويتنا الجوهرية لا يمكن إثارتها أو تغييرها عبر التحفيز الفيزيائي للدماغ!
Wilder Penfield, an early-twentieth-century neurosurgeon who pioneered seizure surgery, noted that during brain stimulation on awake patients, he was never able to stimulate the mind itself_the sense of I_but only fragmented sensations and perceptions and movements and memories.Our core identity cannot be evoked or altered by physical stimulation of the brain!

وفي نفس الموضوع، لاحظ Penfield أن التفريغ الكهربائي اللحظي في الدماغ يسبب أحاسيس غير إرادية وحركات وحتى مشاعر، لكن لا يجرد أبدا التفكير أو الحساب، لا توجد تشنجات “حسابية” أو تشنجات “أخلاقية” يقوم خلالها المرضى لاإراديا بتغيير شخصيتهم أو تأمل الرحمة!
Relatedly,Penfield observed that spontaneous electrical discharges in the brain cause involuntary sensations and movements and even emotions,but never abstract reasoning or calculation.There are no “calculus” seizures or “moral” seizures,in which patients involuntarily take second derivatives or ponder mercy!

ملاحظات شبيهة صدرت من الدراسات الشهيرة لRoger Sperry على مرضى خضعوا لجراحات قطع الاتصال بين نصفي الكرة الدماغية، يتم عمل ذلك لمنع التشنجات، بعد العملية أحس المرضى بتغير في الإدراك الحسي والسلوك لكنهم حافظوا على الهوية الشخصية .. فكر موحد وإرادة التغيرات التي اكتشفها Sperry (وحاز بفضلها جائزة نوبل) كانت رقيقة جدا لدرجة حدوثها بدون ملاحظة!
Similar observations emerge from Roger Sperry’s famous studies of patients who had undergone surgery to disconnect the hemispheres of the brain.This was done to prevent seizures.The post-operative patients experienced peculiar perceptual and behavioral changes,but they retained unity of personal identity—a unified intellect and will.The changes Sperry discovered in his research (for which he won a Nobel Prize) were so subtle as to pass unnoticed in everyday life!

في العقد الماضي، وجد الباحث البريطاني Adrian Owen باستخدام التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي (fMRI) أن بعض المرضى ممن لهم ضرر دماغي كبير ويعتبرون في حالة غيبوبة مستمرة : هم في الواقع قادرون على التفكير المعقد، تصوير أدمغة المرضى السباتيين أظهر أنه كرد فعل على الأسئلة المطروحة، هؤلاء المرضى يفكرون ويتخيلون!

In the past decade,British researcher Adrian Owen has found using fMRI imaging that some patients with such severe brain damage that they are considered to be in a persistent vegetative state are actually capable of sophisticated thought.The comatose patients brain scans show that,in reply to questions by an examiner,the patients are in fact thinking and imagining!
المرأة في طاولة العمليات التي كانت تحدثني بينما أزيل فصها الجبهي كانت تمتلك القوى العقلية المادية وغير المادية، وظائفنا العقلية العليا تتحدى الخريطة الدماغية، لأنها لا تتولد من النسيج مثل وظائفنا العقلية الدنيا!

The woman on the operating table who was talking to me while I removed her frontal lobe had both material and immaterial powers of mind.Our higher brain functions defy precise mapping onto brain tissue,because they are not generated by tissue,as our lower brain functions are!

المادية، النظرة أن المادة هي كل ما يوجد، هي تفكير معاصر بماهية الإنسان، الدليل من المخبر وغرفة العمليات والخبرة العيادية يشير لاستنتاج أقل إبهاجا للماديين : الكائن البشري يمتد في العوالم المادية و غير المادية!

Materialism,the view that matter is all that exists,is the premise of much contemporary thinking about what a human being is.Yet evidence from the laboratory,operating room, and clinical experience points to a less fashionable conclusion: Human beings straddle the material and immaterial realms!

سنطبق العلم -والطب- بشكل أفضل عندما ندرك أن للكائن البشري قدرات تتجاوز التفسيرات المادية الاختزالية، في هذا القرن المتميز بالتقدم العلني في أبحاث المخ، من الملفت أن النظرة العميقة تنشأ من النماذج القديمة : خريطة توماس أكيناس للدماغ!
We can do better science -and medicine- when we recognize that human beings have abilities that transcend reductionist material explanations.In this century of unprecedented advances in brain research, it’s remarkable that the deepest insights emerge from an ancient paradigm: Thomas Aquinas’s map of the soul!

(المصدر) :
https://www.firstthings.com/web-exclusi…/…/a-map-of-the-soul

وفي الختام نترككم مع منشورنا الذي كان بعنوان :
لا تصدقوا الحمقى غير المتخصصين كالملاحدة (شريف جابر ومن وراءه) مروجي الجهل والخرافة، فقد فشل المشروع المادي لمحاكاة مخ الإنسان ونفي الروح.
رابط مختصر :
https://goo.gl/RPWbhc

5 1 vote
Article Rating


تحميل المقال كـ PDF عبر باتريون

التعليقات
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments




المساهمون في الإعداد






0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x