×


العلماء يطورون طريقة اصطناعية لامتصاص CO2 أسرع من النباتات !!

15181188_700180923477098_8896721715411821993_n.pngoh020cbebca62a7a631bb8752aa1538bdaoe58AF3BA1



تبرز أهمية هذا البحث، عندما يحتدم النقاش بين العلماء وأصحاب القرار في العالم، عندما يتعلق الأمر بانبعاثات ثاني أوكسيد الكربون. هذا ما تبيّنَه لنا الاتفاقيات والقمم الدولية، كاتفاقية «كيوتو» و«قمة الأرض» بجوهانسبورغ و«قمة باريس». و«قمة المناخ» بالمغرب، مؤخرا ويمثل ذلك رهاناً سياسيا في الانتخابات في البلدان الصناعية.

بالرغم من أنّ النباتات تقوم بامتصاص [25%] بالمئة، من انبعاثات ثاني أوكسيد الكاربون، أثناء عملية التركيب الضوئي ؛ لكنَّها بطيئة وغير كافية. والسؤال المطروح هنا : «كيف يمكن تحسين عملية امتصاص ثاني أوكسيد الكاربون» ؟

لعل هذه الدراسة الحديثة تجيب وهي لباحثين ألمان، الذين طوروا نظاما حديثا لتثبيت ثاني أوكسيد الكاربون في المُركّبات العضويّة بشكل أسرع وأكثر كفاءة.عندما تمتص النباتات الكاربون في «حلقة كالفن» يقوم انزيم (RuBisCO) على التّحفيز من أجل تحويل ثاني أوكسيد الكاربون إلى جلوكوز؛ والذي يستخدم كمصدر للطاقة في النباتات.
العيب في هذا النظام – وفقا للباحث الرئيسي توبياس إرب، من معهد ماكس بلانك لعلوم الأحياء الدقيقة الأرضيّة- هو:« إنَّ (RuBisCO) في حد ذاته ليس سريعا ليتولى العملية كلها». وقال وليام هركويتز من ميكانيكا الشعبية : « (RuBisCO) بطيء» ، وأضاف: « إنَّه عرضة للخطأ أيضا» .
توصل فريق البحث إلى[ 17 ] إنزيمًا من[ 9 ] كائنات حية تنتمي إلى مجموعة( ECRs) من خلال فرز[ 40 ] ألف إنزيم في جميع الكائنات الحية «جسم الإنسان، بكتيريا الأمعاء، النباتات، والميكروبات التي تعيش في المحيطات وعلى سطح النباتات» من أجل إعادة بعث «حلقة كالفن» من خلال نظام جديد مبني على أساس [ 11 ]مرحلة وبفاعلية أكثر.

وقال الباحث الرئيسي إرب للصحافة: « إنَّ إنزيمات[ ECRs] تملك القدرة على تثبيت ثاني أوكسيد الكاربون [ 20] مرة أكثر من الإنزيمات في الطبيعة أو من (RuBisCO) . ولكن، تبقى هذه التقديرات في أنابيب الاختبار، وقد تختلف بشكل كبير في الطبيعة إلى أن تصل إلى مرتين أو ثلاث مرات في النبات» .

وقال مارتن ركين من: ( ResearchGate ) « حتى الآن إن َّ حلقة تثبيت الكاربون في مرحلة التأكيد، ويبقى التحدي الأكبر هو زراعة هذا [ القلب الجديد] في النباتات والعوالق» .
في حالة الوصول إلى نتائج جيدة سيمثل هذا انجازًا علميًا كبيرًا للتخلص من الجزيئات المُسببة للاحتباس الحراري. وعلقت ليزا انيسوارث من جامعة إلينواس ، متخصصة في بيولوجيا النباتات وغير مشاركة في هذا البحث: « هذا مهم للأنظمة البيولوجية، ويدل على أنَّ رؤى تثبيت ثاني أوكسيد الكاربون النظريّة يمكنها أن تتحقق» .

وأخيرًا ، سيبقى السؤال مفتوحًا؛ لأنَّ هندستها في النباتات غير محسومة. لكنَّ هذا البحث سيقدم الإضافة في هذا المنحى.

 


المصدر: هنا


رابط المنشور على صفحتنا

.



تحميل المقال كـ PDF عبر باتريون

التعليقات

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن




المساهمون في الإعداد