.





الكبير الهمة على الإطلاق هو من لا يرضى بالهمم الحيوانية

والكبير الهمة على الإطلاق هو من لا يرضى بالهمم الحيوانية قدر وسعه، فلا يصير عبد عارية بطنه وفرجه، بل يجتهد أن يتخصص بمكارم الشريعة، فيصير من خلفاء اللَّه وأوليائه في الدنيا ومن مجاوريه في الآخرة.

الراغب الأصفهاني
الذريعة الى مكارم الشريعة


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق



من أعد المقال؟