×


النزف فوق الجافية اضطراب في الوعي، قد يكون مميتاً!




النزف فوق الجافية
اضطراب في الوعي، قد يكون مميتاً!

كنت ذاهبًا بالأمس إلى عملي وشهدت حادثة غريبة، إذ جاءت سيارة مسرعة وصدمت شاباً كان يسير على طرف الرصيف، وقع الشاب مغشيًا عليه، ثم استيقظ وكان يشكو بعض الآلام من الرضوض الحاصلة، وفجأة غاب عن الوعي مرة أخرى!!. أسرعنا به إلى المشفى فأخبرنا الطبيب بإصابته بنوع من النزوف الدماغية يسمى “النزف فوق الجافية”.
لكن الأمر الذي أثار استغرابي في القصة هو أن الشاب قد أغمي عليه، ثم استيقظ، ثم غاب عن الوعي مرة أخرى!!.

حسنا للإجابة عن هذا الإشكال ندعوكم لمتابعة مقالنا التالي عن النزف فوق الجافية، تعريفه، أعراضه، وعلاجه.
لكن بداية ننصحكم بمراجعة مقالنا السابق عن النزوف الدماغية، ففيه شرح مختصر يساعد على فهم هذا المقال بشكل أفضل.
1) النزف فوق الجافية “Epidural Hematoma (EDH)”:
هو تجمع الدم في الحيز الواقع بين السطح الداخلي للجمجمة والأم الجافية (الطبقة الخارجية من أغشية السحايا التي تغطي الجهاز العصبي المركزي -الدماغ والنخاع الشوكي-).
غالبًا يصاب الذكور بهذا النزف أكثر من الإناث، ومعدل الإصابة بين المراهقين والشباب أعلى من غيرهم، حيث يبلغ متوسط عمر المصابين به مابين 20-30 عامًا، ويندر بعد سن الـ 50-60 عامًا لأن الأم الجافية تصبح أكثر التصاقًا بعظم الجمجمة.

2) ماهي أسباب حدوثه؟! وماهي آليته؟!
تحدث الإصابة بنزف فوق الجافية في أغلب الأحيان بسبب كسور الجمجمة الناتجة عن إصابات الرأس الشديدة، كالإصابات الناجمة عن حوادث السيارات أو الدراجات النارية.
يؤدي كسر الجمجمة إلى تمزق في الأوعية الدموية الدماغية (غالبًا تكون الأذية شريانية) فتنزف في المنطقة بين الجمجمة والأم الجافية، ويسبب هذا النزيف السريع تجمعًا للدم (ورم دموي) يضغط على الدماغ ويرفع الضغط داخل الجمجمة بسرعة، فتزداد الأذية الدماغية.
◄ هل يمكن أن يصاب به المرء لأسباب أخرى غير الكسر؟
نعم، ممكن. مثل:
• وجود عدوى أو خرّاج.
• اعتلال التخثر (أي خلل في قدرة الدم على التخثر).
• أورام نزفية.
• تشوهات الأوعية الدموية.

3) ما أعراضه؟
تظهر أعراض الورم الدموي فوق الجافية عادةً على شكل فقدان للوعي، يليه استعادة المريض لوعيه لفترة، ثم فقدان الوعي مرة أخرى، ولكن هذا النمط لا يظهر عند جميع المرضى.
تشمل الأعراض الأخرى:
• التشوش والارتباك والدوار.
• النعاس وتغير مستوى الوعي.
• الصداع الشديد والغثيان والإقياء.
• توسع الحدقة في عين واحدة.
• ضعف في جانب واحد من الجسم، يكون عادةً في الجانب المقابل للجهة التي تتوسع فيها الحدقة.

غالبًا ما تحدث هذه الأعراض خلال دقائق أو ساعات من إصابة الرأس وتشير إلى خطورة الحالة!، وفي بعض الأحيان قد لا تظهر إلا بعد ساعات.

4) كيف نشخص هذا النزف؟
يقوم الطبيب بفحص عصبي ليتأكد من عدم وجود مشكلة في أي جزء من أجزاء الدماغ.
ثم يطلب التصوير الطبقي المحوري للدماغ (CT) فهو الفحص المؤكد للإصابة، ويحدد بدقة موقع النزف ويبين إن كان لدى المريض كسر في الجمجمة.
قد يفيد الرنين المغناطيسي في التمييز بين الأورام فوق الجافية الصغيرة والأورام تحت الجافية.

5) الآن نختم مقالنا بالحديث عن العلاج:
يعتبر النزف فوق الجافية حالة مهددة للحياة، ويهدف العلاج إلى إنقاذ حياة المريض وتقليل أو منع الضرر الدائم للدماغ.
يختلف العلاج حسب شدة النزف والأعراض، فقد يُكتفى أحيانًا بالأدوية ومراقبة حالة المريض، أو حفر ثقب صغير في الجمجمة للسماح بتصريف الدم خارج الجمجمة.
في الحالات الشديدة قد يضطر الطبيب لإجراء عملية جراحية تسمى حج القحف (يقوم الطبيب فيها بإزاحة جزء من عظم الجمجمة حتى يتخلص من الدم المتكتل، ثم يعيد تثبيت القطعة العظمية في مكانها).

انتبهوا على أنفسكم، وكذلك على أولادكم عند عبور الطريق. وإن كان هنالك جسر أو نفق يصل بين الرصيفين فلا داعي للمرور من منتصف الطريق بين السيارات وتعريض حياتكم للخطر.
دمتم بصحة وعافية.

إعداد: د. يثرب السباعي
مراجعة: د. محمد الزاوي
تدقيق لغوي: أحلام كاهية



تحميل المقال كـ PDF عبر باتريون

التعليقات

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن




المساهمون في الإعداد