×


انحلال الطبقة القرنية المُوَهَّد جلد مُنَقَّر، ورائحة قدمين كريهة!




انحلال الطبقة القرنية المُوَهَّد
جلد مُنَقَّر، ورائحة قدمين كريهة!

نحدّثكم اليوم عن أحد الأمراض الجلدية التي قد تصيب جلد أخمص القدمين فتتسبب برائحة كريهة للقدم.
ربما عانيتم يومًا من رائحة كهذه تصدر بقوة من أقدام المحيطين بكم، وربما لا ينتبه بعضنا أو يبالي بتلك الإصابة في أخمص قدميه فيُهمل علاجها ولا يهتم لما قد يسببه للآخرين من أذى.
لذا تعالوا نحدثْكم أكثر عن المرض وأسبابه وعلاجه..

يدعى هذا المرض: بانحلال الطبقة القرنية الموهَّد أو المنقَّر pitted keratolysis، ولكن بدايةً ما المقصود بالطبقة القرنية؟
الطبقة القرنية هي الطبقة الصلبة من الجلد أي هي الطبقة التي نراها بأعيننا، وتتشكل هذه الطبقة من بروتين صلب عديم الذوبان يسمى: الكيراتين.
وفي انحلال الطبقة القرنية الموهد تصيب عدوى جرثومية الطبقة القرنية الخاصة بجلد أخمص القدم (وبنسبة أقل راحة اليد)، فيبدو الجلد مبيضًّا مع وجود مجموعة من الحفر المثقبة عليه.

• فما هو إذن سبب حدوث هذا المرض؟
السبب جرثوميّ كما ذكرنا، إذ تسبب أنواع عديدة من الجراثيم هذا المرض ومنها الوتديات والمجتلدة الكونغولية، والشعيّات actinomyces، والمتسلسلات streptomyces.
تتكاثر هذه الجراثيم في البيئات الرطبة (وهذا سبب استهداف الجراثيم لأخمص القدمين)، وتُسبب النقر (الحُفَر) في الجلد بسبب إفرازها لأنزيمات حالة للبروتين(Protease)، والتي تخرّب خلايا الطبقة القرنية.
أما الرائحة الكريهة فسببها مركبات الكبريت التي تنتجها هذه الجراثيم .

• تُرى هل هناك فئات معينة من الناس أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض؟
نعم، فالذكور أكثر عرضةً للإصابة، وخاصة من يعمل بالأعمال الآتية:
– المزارعون
– الرياضيون
– البحارون أو الصيادون
– عمال الصناعة
– العسكريون .

ومن المفارقات أن هذا المرض قد يصيب الإناث اللواتي يعملن في مراكز العناية بالأقدام في صالونات التجميل!!

•فما هي إذن العوامل المؤهبة للإصابة؟
١- الجو الحار والرطب.
٢- الجوارب أو الأحذية الخانقة والمصنوعة من المطاط أو البلاستك.
٣- التعرق المفرط في اليدين أو القدمين(راجع مقالنا السابق عن #التعرق_المفرط).
٤- جلد سميك في الراحتين والأخمصين(تقرن الجلد).
٥- داء السكري.
٦- نقص المناعة (راجع مقالات نقص المناعة).
٧- تقدم العمر(وهذا لا يعني أن الشباب لا يصابون بهذا المرض).

•كيف تتظاهر إذن أعراض وعلامات المرض؟
-الرائحة الكريهة للقدمين: وهي أشيع وأبرز الأعراض.
-تصبح مُقدمة أخمص القدم أو العقب أو كلاهما بيضاء مع حفر أو نُقَر مثقبة فيها(وتسوء الأعراض عندما تكون الأقدام رطبة).
-عادةً ما تتجمع الحفر مع بعضها وتندمج لتشكل آفة أكبر شبيهة بفوهة البركان!
– أما الحفر بحد ذاتها فلا أعراض لها، إلّا إنها قد تسبب ألمًا أو حكة عند المشي.
– وهناك شكل آخر لهذا المرض، حيث تظهر في أخمص القدم مناطق حمراء منتشرة أكثر.

• كيف نشخّص هذا المرض، وكيف نميزه عن الأمراض المشابهة؟
– التشخيص السريري من قِبَل الطبيب المختص: وذلك بالاعتماد على القصة المرضية وشكل الآفة.
-أخذ كشاطة جلدية من الآفة: من أجل استبعاد وجود آفة #فطرية، وغالبًا ما يستلزم الأمر ذلك.
-إجراء مسحة لزرع الجراثيم المسببة على الأوساط المناسبة: وذلك للتعرف على نوعها وتشخيصها، وهو إجراء نادر.
-خزعة الجلد: لكشف الخصائص النسيجية المميزة لانحلال القرنية الموهد.

•ماذا عن العلاج؟
العلاج موجود ومُيسّر ويمكن علاج الآفة بنجاح، وذلك باستخدام أنواع معينة من المضادات الحيوية الموضعية وبعض المطهرات، وقد نحتاج أحيانًا إلى إشراك المضاد الحيوي الفموي.

•درهم وقاية خير من قنطار علاج، فما هي سبل الوقاية؟
يمكن أن يحدث النكس سريعًا ما لم تُتّخَذ إجراءات الوقاية، ويمكن القول بأن مفتاح الوقاية هو إبقاء القدمين جافّتين ما أمكن، فمن إجراءات الوقاية :
١- تقليل فترة لبس الأحذية إلى أقل مدة ممكنة.
٢- لبس الجوارب التي تمتص العرق، وتكون مصنوعة من القطن و/أو الصوف.
٣- لبس الصندل (الخف) المفتوح من جهة الأصابع ما أمكن ذلك.
٤- غسل القدمين بالصابون أو بمطهر مرتين في اليوم ثم تجفيفها جيدًا.
٥- تطبيق مضادات العرق على القدم مرتين أسبوعيًا على الأقل لمن يعاني من هذه المشكلة.
٦- تجنب لبس الحذاء نفسه ليومين متتاليين، لكي نتيح فرصةً للحذاء ليتهوى ويجفّ لمن يعاني من هذه المشكلة.
٧- لا تشارك حذاءك أو منشفة قدميك مع الآخرين حتى لا تُنْقَلَ العدوى منك أو إليك.

دمتم بصحةٍ وعافيةٍ وسلامة، وأبعد اللهُ الأذى عنكم ومنكم.

المصدر: https://dermnetnz.org/topics/pitted-keratolysis/
إعداد: د. براء زنبركجي.
مراجعة علمية: د. ميسم حمشو.
تدقيق لغوي: محمد قادري.



تحميل المقال كـ PDF عبر باتريون

التعليقات

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن




المساهمون في الإعداد