×


بحثٌ حديث يكشف عن دواء قد يكون أملاً في القضاء على السكريّ من النمط الأول

15727225_720108711484319_6592378808695410241_n.pngohedc0eecc08a8fa78a6a9e6c9f7158bedoe58D6263D



قال رسول الله صلى الله عليه وسلّم: <<ما أنزل الله داءً إلا أنزل له شفاءً>>

مقدمةٌ عن مرض السكريّ:

مرض السكريّ -أعيى أُناسًا كُثرًا- لكن ما إن يظهر مرضٌ حتى يعمل عليه العلماء لإيجاد دواءٍ له.

تظهر الحالة المرضية عند مرضى السكريّ نتيجة ازدياد نسبة سكر الغلوكوز في الدم بسبب خللٍ في عملية الاستقلاب التي ينظّمها هرمون الأنسولين، لذلك داء #السكريّ له أكثر من نوعٍ حسب العامل المسبب وطبيعة الأعراض، أما النوعان الرئيسيان فهما:

  1. السكريّ من النمط #الأول:
    عدم إفراز البنكرياس لهرمون الأنسولين المهم في عملية الاستقلاب الغذائيّ،
    وسببه إما تخريب الجسم للخلايا المفرزة له (يهاجم الجهاز المناعيّ عند المريض هذه الخلايا)، أو موت خلايا بيتا البنكرياسية (المسؤولة عن إنتاج الأنسولين) نتيجة التهابٍ فيروسيّ أو إصابةٍ داخليةٍ مما يتسبب في الاحتياج المزمن لهرمون الأنسولين.
  2. السكريّ من النمط #الثاني:
    بعد أن تفرز خلايا بيتا الأنسولين وينطلق في مجرى الدم ليطرق باب خلايا الجسم ليقوم بعمله فيها، يُقابل هذا الهرمون بالرد! أي تحصل عدم استجابة خلايا الجسم لهرمون الأنسولين نتيجة خللٍ في مستقبلات الأنسولين الخلوية.

#الدواء الجديد:

اكتشف العلماء حديثًا أنَّ دواء الأرتيميزين له فوائده في علاج السكري من النمط الأول؛
حيث وُجِد أنه يقود في الحقيقة لتحويل خلايا ألفا في البنكرياس إلى خلايا بيتا (المفرزة للأنسولين) وبالتالي يفيد مرضى السكري من النمط الأول والذين فقدوا هذه الخلايا.

حاول كثيرٌ من العلماء سابقًا استبدال خلايا بيتا المدمرة، بخلايا جديدةٍ مفرزةٍ للأنسولين، لكن المركب الذي يقود هذه العملية كان مفقودًا.
إلا أنَّ جهودهم لم تذهب سدى، وقد أدت أبحاثهم إلى فهم الآلية الجزيئية التي تشترك في تحويل خلايا بنكرياسيةٍ إلى خلايا بيتا.

فقام فريقٌ من الباحثين في مركز (CeMM) بمعايرة آليةٍ لاختبار تأثير مجموعةٍ من العقاقير والأدوية على مستنبتٍ خلويّ لخلايا ألفا، ووجدوا أن العقار المستخدم لعلاج الملاريا (الأرتيميزين) قام بالعمل المطلوب.

يوضح ستيفان كوكيبك العملية قائلًا: <<رأينا أنَّ الأرتيميزين يمكنه تبديل البرنامج الجيني لخلايا ألفا المنتجة للغلوكاكون؛ مسببًا تبديلاتٍ عميقةً في وظائفها الحيوية الكيميائية>>.

لكن #كيف؟

1- وُجِد أنَّ خلايا ألفا مرنةٌ بعض الشيء، إذ لوحظ أنَّها قادرة على أن تتحول إلى خلايا بنكرياسيةٍ منتجةٍ للأنسولين بواسطة منظمٍ للجينات يدعى ب Arx وهو الجزيء الذي يلعب الدور الأساسي في عملية التحويل.
2- قام العلماء بعمل مستنبتٍ خلويّ لخلايا ألفا لمنع تأثير عوامل الجسم المختلفة، واكتشفوا أن خسارة جزيء الـArx كافيةٌ لتمنح خلايا ألفا هوية خلية بيتا دون الاعتماد على تأثير الخلايا المحيطة.
3- وباستخدام تلك المستنبتات الخلوية تمكن الباحثون من اختبار مركباتهم التي قد يكون لها نفس تأثير خسارة Arx.

وكما أسلفنا، فقد وجدوا أن مركب الأرتيميزين قام بالعمل المطلوب.

#آلية عمل الأرتيميزين في ذلك:

1- يرتبط الأرتيميزين ببروتين الجفرين الذي ينشط مستقبلات GABA المحوّل الرئيسي للإشارة الخلوية.
2- بعد ذلك تتغير ردود فعل الخلية على هذه الإشارة وبعملياتٍ كيميائيةٍ حيويةٍ ينتج #الأنسولين.
إلا إنَّ العمليات الحيوية التي تقوم بها خلية ألفا لتتحول إلى بيتا ما زالت مجهولةً!

دمتم بصحة وعافية


المصدر: هنا


رابط المنشور على صفحتنا

.



تحميل المقال كـ PDF عبر باتريون

التعليقات

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن




المساهمون في الإعداد