×


تَخيّل أنك تعيشُ في دولةٍ تُقدّم لك الماء والكهرباء والغاز (مجانًا) !

456765573545



هذا ليس خيالًا؛ ففي دولة تركمانستان ومنذ أكثر من عشرين عامًا، وبعد استقلالها عن الاتحاد السوفيتي عام [1991]م لا يَدفعُ مواطنوها ثمن الماء والكهرباء والغاز الطبيعي.

<

div class=”text_exposed_show”>

1 – تركمانيا؛ وهي إحدى الجمهوريات المستقلة.

2 – الموقع: تقع غرب نهر (جيحون)، تَحِدّها جنوبًا؛ إيران وأفغانستان، وشمالاً؛ أوزبكستان وكازاخستان، وغربًا؛ بحر قزوين، وشرقًا؛ أوزبكستان وأفغانستان.

3 – طبيعة الأرض: تبلغ مساحتها(488000) كم مربع، تُمثّل الصحراء(90%) من أراضيها وتُسمى صحراء(قره كوم).

أما بقيّة أراضيها؛ فهي هضابٌ تسقُط عليها كميّاتٌ قليلةٌ من الأمطار الشتويّة، وهي المنطقة الآهلة بالسكان، ولبحر قزوين تأثيرٌ محدودٌ مناخيًا نظرًا لكونه بحرًا مُغلقًا.

4 – السّكان: يبلغ عدد سكان تركمانستان(5.4) مليون نسمة، مسلمون كلهم تقريبًا.

5 – اللغة: يُظهِر التركمان تعلقًا كبيرًا بلغتهم التركيّة(أوغوز)، ولم يتأثروا كثيرًا بسياسة (الرّوسنة).

6 – أهم المدن:
أ- عشق آباد: هي العاصمة، تقع على الحدود الجنوبيّة مع إيران، عددُ سكانها(400.000) نسمة غالبيتهم من الروس، وبالرغم من ذلك؛ فطابع المدينة شرقيٌّ إسلاميٌّ، ولقد ظهرت هذه العاصمة بعد أن هدم الروس -في أثناء احتلالهم للمنطقة سنة [1882]م- مدينة (نسا) التاريخيّة.
ب- مرو: تقع جنوب البلاد، يرويها نهر(موركاب) وتُنسَب إلى أهلها نوادر البُخل، وتتمتع بموقعٍ استراتيجيّ مهمٍ، طابعها شرقيٌّ إسلاميٌّ، وهي مركز خراسان.
جـ- كرازنو فودسك: الميناء المهمُّ على الساحل الشرقيّ لبحر قزوين، تكثر فيها الصناعات، وهي مركز للمستوطنين الروس وللأوكرانيين، وهي بدايةُ الخطِّ الحديديِّ الذي يجتاز البلاد، ونهايةُ قناة تركمانيا التي تصل نهر(جيحون) ببحر قزوين.
د- آمد، وبيهق، وسرخس%D



تحميل المقال كـ PDF عبر باتريون

التعليقات

لا توجد تعليقات

التعليق مغلق





المساهمون في الإعداد