×


جهاز حاضنة الأطفال

12643028_556219887873203_8188724823890147587_n



1580- حاضنة الأطفال:
هو جهاز وظيفته تأمين وسط مناسب للأطفال الخدج أو حتى الأطفال حديثي الولادة وبذلك يجب عليه تأمين وسط يشابه بحرارته ورطوبته الرحم البشري و يمكن التحكم بالحرارة والرطوبة عن طريق الطبيب وفقاً لحالة الطفل.

#أجزاء الجهاز:
يختلف جهاز حاضنة الأطفال تبعاً لوظيفته فتوجد حاضنة النقل وتوجد حاضنة العناية المشددة وتوجد حاضنة التكييف ..الخ.
الا أنَّ كافة الأنماط تتكون من ذات الأجزاء وتؤدي غرض واحد وهو تأمين جو مناسب للطفل وتتكون الحاضنة من الأجزاء التالية:

1- #الهيكل : وهو عبارة عن جزئين الجزء الأول هو الجزء الحاوي على سرير الطفل وملحقاته والجزء الآخر والذي يتضمن الدارات الكهربائية ووحدات التغذية ويعمل الهيكل بشكل عام على حمل ودعامة بقية أجزاء الجهاز.
2- #الغطاء (الواجهة): وهو مكون من الزجاج الشفاف السميك ويحيط بسرير الطفل ويحوي على فتحات من جوانبه تمكن الطبيب من تحريك الطفل داخل السرير كما يمكن له إمالة السرير عبر هذه الفتحات كما يوجد قبضة رافعة للغطاء تمكن رفع الغطاء لأجل التنظيف أو الاجراءات الدورية للصيانة كما يوجد مدخل يسمح بادخال أنابيب إلى الرضع (ماص مفرزات مثلاً).
3- #أحواض الترطيب : وهي عبارة عن سطوح تكون مملوءة بالماء .
—————————————

#آلية عمل الجهاز:

يتجلى عمل الحاضنة في تأمين ثلاث عوامل للطفل وهي الحرارة والرطوبة والأكسجين لذلك يجب على الهواء الداخل إلى الحاضنة أن يمر عبر عدة مراحل تجعله مهيئ لأن يكون كفئ لهذا الغرض لذا فإن الهواء الداخل يمر عبر مرشح filter ومن ثم مروحة fun ثم سخان heater ثم مرطب humidifier .

1المرشح: وظيفته تنقيه الهواء الداخل من ذرات الغبار والأتربة وما شابهها من مواد قد تضر بالطفل وقد يتسائل البعض بأن الهواء قد يدخل من فتحات الغطاء ولكن هذا لا يحدث ذلك لأن ضغط الهواء داخل الحاضنة أعلى من ضغط الهواء في الغرفة.

2-الحرارة: يتم التحكم بالحرارة عن طريقتين مختلفتين باختلاف نوع الجهاز فإما أنَّ يتم التحكم بها عن طريق حساسات توضع على جسم الرضيع وتكون هذه الطريقة في الحاضنات المستخدمة للأطفال الخدج الغير مكتملي النمو , أما الطريقة الأُخرى تكون عبر حساسات لحرارة هواء الجو داخل الحاضنة وهي مؤلفة من مقاومة حرارية تزداد ناقليتها بازدياد الحرارة وتنقص بنقصانها ويتم التحكم بالحرارة عن طريق ثيرموستات موصول مع لوحة التحكم , ويقوم الطبيب أو الفني بضبط الحرارة التي سيتوقف عندها عمل السخانات والحرارة الدنيا التي يقوم عندها السخان بالعمل آليا وغالباً ما تضبط الأجهزة على الدرجتين 35.5 c و 37 c .

3- الرطوبة : إن عامل الرطوبة عامل مهم جداً فبرطوبة منخفضة تجف الشفاه عند الإنسان فما بالكم بالطفل الرضيع لذلك يمر الهواء القادم من السخان ليصدم بحاجز مائل يقوم بعكس الهواء القادم ليصدم مرة أخرى بأسطح الترطيب وهي أوعية تكون مملوءة بالمياه كما يمكن في بعض الحضانات إعادة تدوير الهواء من داخل الحاضنة إلى أحواض الترطيب مرة أخرى.

4-الأكسجين: عادة يكون الهواء الداخل عبر المرشح والسخان يحتوي الكمية الكافية من الأكسجين اللازم للرضيع ولكن في بعض الأحيان يجب تزويد الحاضنة بكمية إضافية من الأكسجين تكون عن طريق المدخل الأنبوبي الموجود في الغطاء والذي يمكنه تزويد هواء الحاضنة بالأكسجين اللازم.

ويجدر الذكر بأن حواضن العناية المشددة تملك تجهيزات أكثر مثل تجهيزات المراقبة القلبية ومراقبة التنفس .
من سيئات الحواضن أنها قد تصعب على الأطباء عملية التنبيه وإعطاء الحقن وأخذ عينات دم وعمليات عديدة أخرى.

 

المصدر

#الباحثون_المسلمون
#MRA1580



تحميل المقال كـ PDF عبر باتريون

التعليقات

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن




المساهمون في الإعداد