×


دراسات علمية: الأمراض النفسية والملحدون !

15170843_699541640207693_6104130652065427164_n.pngoh923e87ee8cbc9a6b6fd7ff0dfc4b611coe58C4B795



تزداد لدى الملحدين معدلات الإحباط و #الانتحار و #القلق و #غيرها مقارنةً مع المؤمنين، وذلك تبعًا لأدلةٍ علميةٍ مقررةٍ من أكثر من 1000 #دراسة_علمية.

قامت مؤسسة mayoclinic العملاقة (مجموعةٌ طبيةٌ بحثيةٌ يقع مقرها الرئيسي بولاية مينيسوتا الأمريكية، وهي عبارةٌ عن مدرسة مايو الطبية وكلية مايو للدراسة الطبية وعدة مدارس أخرى للعلوم الطبية) بعمل مراجعةٍ علميةٍ لمئات الدراسات التي تتناول:
العلاقة بين الإيمان بالله عز وجل أو الإلحاد به والصحة النفسية؛ ونورد لكم نتيجة هذه المراجعة للدراسات:

1- يزداد لدى الملحدين معدل #أمراضالقلب و #ضغطالدم.
2- الملحدون #أعمارهمأقصر.
3- الملحدون يزداد عندهم معدّل #الإحباط.
4- الملحدون يزداد عندهم معدل #إدمانالمخدرات.
5- الملحدون يزداد عندهم معدل #الانتحار.
6- فى الأمراض المزمنة والخطيرة يكون الملحدون أكثر #جزعًا.

شملت هذه الدراسات دياناتٍ مختلفةً، منها الإسلام والأديان السماوية الأخرى ( #اليهودية و #النصرانية).
المصدر : هنا
Religious Involvement, Spirituality, and Medicine: Implications for Clinical Practice

وإضافةً لذلك فعند مقارنة أصحاب تلك الديانات نجد أن المجتمعات الإسلامية تتميز بقلةٍ كبيرةٍ في معدلات
#الانتحار و #الإحباط و #إدمان_المخدرات و #غيرها.

مثلًا: في الولايات المتحدة الأمريكية يزداد معدل الانتحار بشكلٍ كبيرٍ، رغم أنَّها القوة الاقتصادية الأولى في العالم، حيث وصل معدل الانتحار عام 2014م 13 شخصًا من كل 100 ألف شخصٍ.
أي ينتحر أكثر من 40 ألف أمريكي سنويًا!!
المصدر: هنا
Increase in Suicide in the United States, 1999–2014

لكن -مثلًا- دولةٌ مثل مصر (بالرغم من سوء الأحوال الاقتصادية فيها الناتجة عن أمورٍ عدةٍ لسنا بصدد التطرق لها)، فمعدل الانتحار عند الشعب المصري المسلم 1.7 لكل 100 ألف مصري ..أي إن معدل الانتحار في الولايات المتحدة الامريكية نحو 8 أضعاف معدل الانتحار في مصر.
المصدر: هنا
Suicide rates Data by country

لأن الإسلام هو الفطرة الكاملة…
قال تعالى: ((وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا)) [طه، 124] وقال أيضًا: ((إِنَّ الْإِنْسَانَ خُلِقَ هَلُوعًا * إِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعًا * وَإِذَا مَسَّهُ الْخَيْرُ مَنُوعًا * إِلَّا الْمُصَلِّينَ)) [سورة المعارج]أراح الله بالكم، ورزقكم وإيانا الخشوع وطاعة الله، والحمدلله على نعمة الإسلام


المصادر في رابط المنشور على صفحتنا

.



تحميل المقال كـ PDF عبر باتريون

التعليقات

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن




المساهمون في الإعداد