×


رصد ارتفاع إشعاعي غير متوقَّع فوق أوروبا




رصد ارتفاع إشعاعي غير متوقَّع فوق أوروبا

اكتشفت سلطات عدة دول هذا الشهر زيادة غامضة في مستويات الإشعاع فوق شمال أوروبا ، على الرغم من عدم تقدُّم أي دولة حتى الآن بإعلان مسؤوليتها عن هذا الوضع الشاذ.
بدأ ارتفاع الإشعاع الخفي – في مستويات تُعتبر غير ضارة للبشر ، ولكنها شديدة بما يكفي ليتم التقاطها من قبل محطات مراقبة الإشعاع وتصدر العناوين الأسبوع الماضي ، مع إعلان السلطات الأوروبية عن قراءات جديدة لجزيئات النويدات المشعة التي صنعها الإنسان في الغلاف الجوي.
كما غرّدت هيئة السلامة الإشعاعية السويدية على موقع تويتر يوم الثلاثاء “أنّه تم قياس مستويات منخفضة للغاية من المواد المشعة سيزيوم 134 و سيزيوم 137 وكوبالت 60 وروثينيوم 103”.
“المستويات المُقاسة منخفضة للغاية بحيث لا تشكل أي خطر على الناس أو البيئة.”
كما أبدت سلطات الحماية من الإشعاع في النرويج وفنلندا ملاحظات مماثلة.
في وقت لاحق من الأسبوع ، قام لاسينا زيربو ، الأمين التنفيذي لمنظمة معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية ، بتغريد خريطة توضح المنطقة المحتملة المسؤولة عن هاته الظاهرة الشاذّة ، والتي كان معظمها أراضي داخل روسيا ، وأيضًا أجزاء من فنلندا ، السويد ، الدنمارك والنرويج.
وقال زربو على تويتر “هذه النظائر على الأرجح ذات مصدر مدني” ، مشيراً إلى أنّ المصدر يتعلّق بإنتاج الطاقة النووية لا بالأسلحة النووية.
“نحن قادرون على تحديد مصدر الإشعاع، ولكنها خارج تفويض منظمة معاهدة الحظر الشامل للتّجارب النووية لتحديد المصدر الدقيق.”
أعلن المعهد الوطني الهولندي للصحة العامة والبيئة (RIVM) يوم الجمعة أنه ، بناءًا على تحليل للبيانات المتاحة ، “يمكن تفسير مزيج من النويدات المشعة ب شذوذ في عناصر الوقود في محطة للطاقة النووية”.
فيما يخصّ الأدلة المتاحة، اقترحت المنظمة أن الجسيمات المشعة المكتشفة جاءت من اتجاه غرب روسيا ، لكنها أوضحت أن هذا لا يعني أنها مرتبطة قَطْعاً بمحطات الطاقة الروسية.
وأعلنت RIVM في بيان “ادعت بعض التقارير الإعلامية الأخيرة ، ربما بناء على سوء تفسير لتقريرنا الأصلي (باللغة الهولندية) ، أن النويدات المشعة نشأت من غرب روسيا”.
“تزعم RIVM أن النويدات المشعة سافرت متوجِّهة من غرب روسيا إلى الدول الاسكندنافية ، ولكن لا يمكن الإشارة إلى بلدِ منشأٍ محددٍ في الوقت الرّاهن.”
وردّا على تكهناتٍ على الإنترنت بأن روسيا كانت وراء الارتفاع الإشعاعي ، قال المُتحدِّث باسم Rosenergoatom ، وهي جزء من شركة Rosatom State للطاقة النووية ، أنَّ محطتيْ الطاقة النووية في البلاد تعملان بشكل طبيعي ، مع تسجيل مستويات إشعاع عادية.
أضاف روزنرجواتوم لوكالة أنباء تاس الروسية “كلا المحطتين تعملان في نظام طبيعي. لم ترد أي شكاوى بشأن عمل المعدات.”
“لم تتجاوز الانبعاثات المجمعة لجميع النظائر المشعة المحددة في الفترة المذكورة أعلاه الأرقام المرجعية. ولم يتم تسجيل أي حوادث تتعلق بإطلاق النويدات المشعة خارج هياكل الاحتواء”.
كما يبدو ، من الصّعب القول ما إذا ستكون الأدلة الإضافية قادرة على تأكيد مكان نشأة زيادة الإشعاع الطفيفة ، لكن هذا الحادث يُذكّرُ بوضع مماثل حدث عام 2017 ، حيث تم اكتشاف سحابة مشعة أخرى فوق أوروبا.
خلال تلك الأحداث – التي تم اكتشافها أيضًا بمستويات غير ضارة بالبشر – اقترح الكثيرون أن محطات الطاقة الروسية مسؤولة – وهي فرضية دعمتها لاحقًا النتائج العلمية ، على الرغم من خلافها مع Rosatom.

المصدر : 

https://www.sciencealert.com/unexpected-radiation-spike-detected-over-europe-authorities-say



تحميل المقال كـ PDF عبر باتريون

التعليقات

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن




المساهمون في الإعداد