×


صغر الرأس Microcephaly




صغر الرأس “”Microcephaly

لطالما كان صغر الرأس حالة قليلة الانتشار بین الرضع، ولكن زاد انتشارها مع الانتشار الذي حدث لفیروس زیكا في منتصف عام 2015، فما هو صغر الرأس؟ وكیف یبدو؟.

صغر الرأس هي حالة نادرة حیث یولد الطفل بحجم رأس أصغر مقارنًة بالأطفال في نفس العمر والنوع، أو قد یتوقف الرأس عن النمو بعد الولادة، وتحدث لطفل واحد من بین آلاف الأطفال.

وتعد إحدى علامات متلازمة الجنين الكحولية، التي تصيب طفل من اعتادت شرب الكحول أثناء فترة الحمل. فهل لها أسباب أخرى؟ وما العلاج؟

◄ أولا، كیف أعرف أن الطفل المولود یعاني من صغر الرأس؟
عن طریق قیاس محیط الرأس بعد 24 ساعة من الولادة، ومقارنة القیمة الناتجة بالقیم التي وضعتها منظمة الصحة العالمیة WHO،
مع الاستمرار في قیاس معدل نمو رأس الطفل أثناء مرحلة الطفولة المبكرة.
ولا یوجد حالیًا تحالیل أو فحوصات قاطعة لتثبت ما إذا كان الطفل سیولد بصغر الرأس أم لا، ولكن یمكن للموجات فوق الصوتیة في الثلث الأخیر من الحمل أن تكشف هذه المشكلة أحیانًا.

◄ هل هي حالة وراثیة أم هناك أسباب أخرى تسبب صغر الرأس؟
هناك العدید من الأسباب المحتملة للإصابة بصغر الرأس، ولكن الأسباب المحددة للإصابة به لا تزال مجهولة في الأغلب، وتشمل:
• العدوى أثناء الحمل: بـ “داء القطط”، أو بكتیریا “الهلیكوباكتر بیلوري”، أو الحصبة الألمانیة، أو فیروس الهربس، أو مرض الزهري، أو فیروس نقص المناعة البشریة “الإیدز”، أو فیروس “زیكا”، أو عدوى الفیروس المضخم للخلایا.
• التعرض للكیماویات السامة: كتعرض الأم للمعادن الثقیلة كالزرنیخ والزئبق، أو التعرض للإشعاع، أو التدخین وشرب الكحولیات.
• الإصابات قبل وخلال الحمل كنقص الأكسجة، أو الرضوض.
• تشوهات جینیة: كمتلازمة داون.
• سوء التغذیة الشدید للجنین وهو في الرحم.

◄ الكثیر من الأطفال المولودين بصغر الرأس لا تظهر علیهم أي أعراض أو علامات عند الولادة، ولكن قد تظهر بعض المضاعفات فيما بعد، مثل:
• نوبات الصرع.
• الشلل الدماغي.
• صعوبات في التعلم.
• فقدان السمع ومشاكل في الرؤیة.
ورغم ذلك فقد ینمو بعض الأطفال المولودین بصغر الرأس نموًا طبیعیًا.
http://bit.ly/2TWs3Ue
◄ قد تتسائلون الآن، هل یوجد علاج یمكن أن یساعد على تكبیر الرأس والتخلص من مضاعفات هذه الحالة؟
في الحقيقة لا یوجد علاج یعمل على تكبیر رأس الطفل أو یتخلص من المضاعفات المصاحبة لصغر الرأس، ولكن یرتكز العلاج على إیجاد طرق للتعامل مع حالة الطفل والتحكم فیها، كما أن التدخل المبكر في حالة الطفل، عن طریق علاج بالتخاطب والعلاج الوظیفي قد تساعد الطفل على تعزیز قدراته.
یمكن أن یرشح الطبیب بعض الأدویة لمضاعفات معینة مثل الاختلاجات أو فرط النشاط.
https://mayocl.in/2UaCuSZ

◄ وبما أن الوقایة هي السبیل للبعد عن الكثیر من الأمراض والمشاكل، فیمكن للمرأة الحامل اتباع بعض النصائح التي تقلل من احتمال إصابة جنینها بصغر الرأس:
• اتباع نظام غذائي صحي مع تناول فیتامینات ما قبل الولادة.
• الابتعاد عن الكحولیات والمواد المخدرة.
• غسل الیدین باستمرار.
• الحصول على العلاج في حالة الشعور بالإعیاء.
• إذا كانت من مربي القطط، فلابد أن یتواجد شخص آخر لتنظیف فضلاتها، إذ أنها قد تحتوي على الطفیلیات المسببة لداء القطط.
• استخدام طارد الحشرات في حالة التواجد في منطقة أو بلد معروفة بوجود البعوض فیها.

أخیرًا إذا كان لدیكِ طفل مولود بصغر الرأس وترغبین في الإنجاب مرة أخرى، فعلیكِ استشارة الطبیب.

https://wb.md/2Qj4Itx

نسأل الله لكم دوام الصحة والعافية، دمتم في رعاية الله وحفظه.



تحميل المقال كـ PDF عبر باتريون

التعليقات

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن




المساهمون في الإعداد