×


غاز الضحك!




غاز الضحك!
طريق طفلك إلى طبيب الأسنان.

طبيب الأسنان، لعلّه يشكِّل مصدر الخوف الأول لكثيرٍ من الأطفال. لكن في الحقيقة يرتبط طبيًا غاز الضحك بطبيب الأسنان. كيف؟ تابع معنا ?

ما هو غاز الضحك؟ كيف يعمل بالجسم؟ وما علاقة طبيب الأسنان به؟

اكتشف هذا الغاز “أُكسيد النايتروز ” أو “غاز الضحك” عام 1793 بواسطة العالم الأنجليزي جوزيف بريستلي Joseph Priestley.

وهو عبارة عن جزيء بسيط في تركيبه فهو يتكون من ذرتي نيتروجين وذرة أكسجين، وصيغته N2O.
وقد لوحظ عند استخدامه معاناة البعض من الضحك؛ لذا سُمي بغاز الضحك.
وخلال الخمسين عامًا اللاحقة لاكتشافه لوحظت فعاليته في التسكين، وحل القلق.
يَستخدم الآن (ومنذ زمنٍ) أطباء الأسنان غاز الضحك لتخفيف الألم، خصوصًا عند الأطفال. وذلك لتجنب استخدام الإبرة المسكِّنة.

كيف يعمل في الجسم؟

الغريب أن غاز الضحك يؤثر على أكثر من جهاز وعضو في جسم الإنسان:

الرئة: يقلل كمية الهواء الفعلية التي يأخذها الجسم مع كل نفس، وبالمقابل يزداد عدد الأنفاس لمحاولة تعديل النقص.

– العضلات: يزيد نشاط العضلات وانقباضها لذلك يسبب الضحك.

– الدماغ: يزيد تدفق الدم على الدماغ ويصاحب ذلك ارتفاع أيض الدماغ.
وهو أيضًا يعطي الأثر التسكيني، والشعور بالنعاس، والارتخاء.

ولا نريد التعمق في الآلية التي يعمل بها على الجهاز العصبي المركزي لتجنب التشتيت، لكن سنتطرق فقط لنتائجه النهائية. ? ?

فيم يستخدم غاز الضحك؟

– كما ذكرنا بالبداية فإن استخدام الغاز شائع جدًا عند أطباء الأسنان للتخفيف من ألم الجراحة وتهدئة الطفل أيضًا.

– ويستخدم غاز الضحك في مجال التخدير الطبي؛ فهو يُخلط مع المواد الأخرى لإحداث التخدير العام فيساعد في التقليل من سميّة المواد الأخرى عن طريق تقليل تراكيزها لإحداث التخدير. لكن من الجدير بالذكر أنه لا يُستخدم كعامل مفرد في التخدير العام نظرًا لآثاره السميّة سابقة الذكر.
ومن ميزاته أنه رخيص الثمن.

– بعض الدول تستخدمه لتسكين الألم عند الولادة أيضًا.

– وبعيدًا عن الطب، هناك استخدام لغاز الضحك في مجال السيارات والسباقات؛ فأكسيد النايتروز عبارة عن وقود مضاف، يعمل على زيادة أداء المحرِّكات في السيارات.

وأخيرًا ما هو الخطر عند إساءة استخدامه بكميات كبيرة، أو دون إشراف طبي؟

يؤدي الغاز إلى الإدمان عند إساءة استخدامه لفترات، وهنا يكمن خطر الموت، فعندما يستخدمه المدمن بكميات كبيرة يظهر أثره المميت على جميع أنحاء الجسم؛ فيؤثر على القلب، والجهاز العصبي ليؤدي الى الإغماء في بعض الحالات، فاستنشاق الغاز يؤدي إلى نقص الأكسجين بالدم وهذا قد يسبب الوفاة .

دمتم بصحة وعافية! ?

المصادر:  1   2 



تحميل المقال كـ PDF عبر باتريون

التعليقات

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن




المساهمون في الإعداد