×


قالوا عنا

صفحة الباحثون المسلمون من أجدر الصفحات بالمتابعة

صفحة الباحثون المسلمون من أجدر الصفحات بالمتابعة، لما فيها من توثيق علمي مميز في مجال مناقشة الموضوعات العلمية المعاصرة.
أنا شخصيا استفدت منها كثيرا.
أنصحكم جميعا إخواني بمتابعتها.
كما أنصح كل من يبحث عن مبحث علمي أو رد على شبهة في هذا المجال أن يكتب: “الباحثون المسلمون” ثم كلمات مفتاحية من الموضوع الذي يبحث عنه، فعلت ذلك مرارا وكنت أحصل على أفضل النتائج مقارنة بمصادر كثيرة أخرى.
اللهم وفق كل من دعا إليك عن علم وبإخلاص.

د. إياد قنيبي

صفحة الباحثون المسلمون من أكتر الصفحات العربية اللي شوفتها التزاما بالمنهجيات العلمية المتعارف عليها

فيه خرافة منتشرة اسمها (حيادية العلم)

أيوة القوانين والمعادلات وتفاعلات أجزاء الطبيعة مع بعضها ممكن تكون مجردة، لكن وصفها وتفسيرها هو اللي لا يمكن يتجرد عن المعنى والايدلوجية.

وللأسف -لأسباب تاريخية من الصراع بين الكنيسة في أوروبا وبين بعض العلماء الطبيعيين- أصبحت الايدلوجية المسيطرة اللي بتنحاز لها غالبية المؤسسات العلمية النهاردة هي المادية، المادية بالمعنى المناقض للميتافيزيقا (أو وجود تفسير للوجود يتجاوز العالم المادي) وهو ما تقول به الأديان عموما، وعلشان كده يُتوهم وجود تناقض أو صراع بين الدين والعلم، والحقيقة أنه بين الدين والمادية، ولكن علشان صبغة العلم بقت مادية، وُجد التوهم ده.

للأسف الإلحاد هو نتيجة طبيعية ومتوقعة للي بيتناولوا العلم بالطريقة الأولى، وبيلاقي داعمين كتير (وما أكثر الناس ولو حرصت بمؤمنين)، لكن يقل بل ويُستغرَب وجود الطريقة الثانية في تناول العلوم، وإن وُجدت يندر داعميها.

صفحة الباحثون المسلمون من أكتر الصفحات العربية اللي شوفتها التزاما بالمنهجيات العلمية المتعارف عليها، وفي نفس الوقت لها أيدلوجية غير مادية، وإنما بتعترف بوجود حدود للمعرفة البشرية -بخاصة فيما يتعلق بالغايات- وهي حدود الميتافيزيقا، زي ما بتقول الأديان وتحديدا الإسلام، وهو الدين الوحيد الخالص النهاردة، المتسق داخليا مع ذاته، وخارجيا مع العقل والطبيعة الإنسانية.. شاء من شاء، وأبى من أبى.

أخيرا أتاحوا لنا إمكانية لدعمهم عن طريق موقع باتريون، وده فيه ميزة جميلة جدا بتحقق “قليل دائم خير من كثير منقطع”، بتحدد مبلغ بداية من 1$ يتخصم شهريا من بطاقة الائتمان بتاعتك، أنا شاركت وأنصح كل اللي يقدر يشارك مايبخلش.

 

محمد عبدالظاهر

الباحثون المسلمون هي ربما المبادرة العلمية الوحيدة التي تعمل باحترافية

الباحثون المسلمون هي ربما المبادرة العلمية الوحيدة التي تعمل باحترافية وقادرة على المنافسة وملء الفراغ دون السقوط في فخ العلموية، وهي تستحق منا الدعم والمتابعة، وحتى الحماية من هجمات المهووسين بالحقد على الدين.

أحمد دعدوش