×


قد يتكوَّن كوكب «الأرض الفائقة» من الألماس!




قد يتكوَّن كوكب «الأرض الفائقة» من الألماس!

«ألماسةُ الأمل» قال بعضٌ من علماء الفلك إنها أشهرُ الجواهر على وجه الأرض، ولكن بَدَا أن لها اليومَ منافسٌ جديد في شكل كوكبٍ كاملٍ مكوَّنٍ من نسبة كبيرة من الألماس!

عام 2004م؛ اكتُشف كوكبٌ غريب، يدور حول نجم قريب في مجرتنا درب التبانة، وهو المعروف باسم «الأرض الفائقة»، وقد أُطلِق عليه اسم Cancri e55. وبعد تقدير شعاعِهِ (نصف قطره)، وكتلتِهِ التي تصلُ إلى عشرة أضعاف كتلة كوكب الأرض، وكذا بعدَ دراسة تكوين نجمه المضيف؛ يقول العلماء إن هذا الكوكب الصخري يتكون أساسًا من الكربون (على شكل ألماس وچرافيت)، ومن الحديد وكربيد السيليكون، وربما حتى من السيليكات. كما يُتوقَّع أن يكون ثلث كتلة هذا الكوكب- على الأقل- من الألماس الخالص.

قال الباحث الرئيس “نيكو مادهوسودان” من جامعة “ييل” في بيان: «هذه لمحة أولى عن عالَم صخري توجد فيه كيمياء تختلف عن تكوين صخور الأرض جذريًا؛ فإن سطح هذا الكوكب مغطى- على الأرجح- بالچرافيت والألماس، بدلًا من الماء والچرانيت».

يُعَدُّ Cancri e55 أول كوكب يُحتمل أن يكون «كوكبًا ألماسيا» يدور حول نجم شبيه بالشمس، على الرغم من أن النظريات توقعَت وجود مثل هذه العوالم من قبل. ويختلف هذا الكوكبُ وأمثالُهُ اختلافًا كبيرًا عن كوكب الأرض، الذي يحتوي على نسبة قليلة نسبيًا من مادة الكربون.

يُضيف الباحث المشارك في الدراسة، وهو الجيو-فيزيائي في جامعة “ييل”، السيد “كاناني لي”: «إن باطن كوكب الأرض- على النقيض من ذلك- غنيٌّ بغاز الأوكسجين، غيرَ أنه فقيرٌ جدا إلى الكربون بنسبةٍ أقلّ من جزءٍ في الألفِ من الكتلة».

إن قُطر الأرض الفائقة (Cancri e55) يبلغ ضِعفَي قُطر كوكبنا، أما كتلته فهي أكبر من كتلة الأرض بثمانية أضعاف. يُتِمُّ هذا الكوكب حولَ نجمه المضيف دورةً كاملةً في 18 ساعة فقط، في حين أن الأرض تستغرق 365 يومًا لتدور حول الشمس. هذا الكوكب قريب جدًا من النجم المضيف، لدرجة أن حرارةَ سطحِه قد تصل إلى 2100 درجة مئوية، مما يُضْعِفُ احتمال وجود أي شكل من أشكال الحياة هناك.

اقترحت بعض الدراسات السابقة لكوكب Cancri e55 أنه قد يكون مغطى بالسوائل فوق الحرجة، وبغازات عالية الضغط تشبه في هيئتها السوائل؛ و التي تتسرب من الصخور. لكن “مادهوسودان” قال إن هذه الفكرة استندت إلى افتراض أن Cancri e55 له تركيبة كيميائية مماثلة للتركيبة الكيميائية للأرض، وقد أثبتت النتائج الجديدة أن هذا الكوكب ليس فيه مياه على الإطلاق.

قد تعني الطبيعة الألماسية لهذا الكوكب مرورَهُ من تكتونية للصفائح وتطور حراري مختلفَين تمامًا عن نظيرَيهما على الأرض، وهذا ما من شأنه أن يخلق أنواعًا غريبة من البراكين والزﻻزل وتكوين الجبال.

كوكبُ Cancri e55 هو أحد خمسة كواكب تطوِّق نجمةً تشبه الشمس، تُدعى 55 Cancri، وتقع على بعد 40 سنة ضوئية من الأرض في كوكبة السرطان. و يُعَدُّ هذا النجم قريبًا جدًا، حيث يمكننا رؤيته في السماءِ ليلًا بالعين المجردة.

يأمل الباحثون أن تُجرى ملاحظات لمتابعة هذا النظام النجمي من أجل تحديد تكوين النجم بشكل أفضل، وتحليل الغلاف الجوي لكوكب Cancri e55؛ نظرًا لِمَا قد يكون في ذلك من تعزيز لفكرة أن الكوكبَ هو حقا عالَمٌ من الألماس!

المصدر:
https://www.space.com/18011-super-earth-planet-diamond-world.html

0 0 votes
Article Rating


تحميل المقال كـ PDF عبر باتريون

التعليقات
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments




المساهمون في الإعداد






0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x