×


كل عام هجري وأنتم بخير – فولتير..من عدوٍّ الى مدافع!

14563513_669203639908160_3043187754923947056_n.jpgoh3a9cc8272c42575a30d9a23aad66a21aoe587812EB



فولتير(فيلسوف عصر التنوير الفرنسي)؛ والذي انتقد التسلّط الكَنَسيّ في عصره، كان قد ألّف مسرحيةً نُشرت عام 1741م بعنوان (التعصُّب)، ذمَّ فيها الاسلام و النبيَّ محمداً (عليه الصلاة و السلام) و قدّمهما كمثال للتعصب والكذب.
و سرعان ما أحسَّ بعض المنتمين للكنيسة الكاثوليكية أنها انتقادٌ مبطّن لها؛ فتم إيقاف المسرحية.

  • لكن فولتير درس الإسلام بتأنٍّ بعدها؛ فسجل موقفه تحولاً تدريجياً عبر السنين من عدوٍّ إلى مدافعٍ عن الإسلام.

فكتب في رسالته للملك فريدريك في أول عام 1742م ما يلي:
((ربما يظهر لي أني اتهمتُ مُحمداً – بمسرحية التعصب الزائد المأساوية هذه – بجريمة لا يمكنه ارتكابُها. إن الكونت بولانفيير قد كتب سابقاً عن حياته كرجلٍ عظيمٍ؛ عيّنه الإله ليعاقبَ العالم المسيحي (حسب نظرة فولتير) ويغيّرَ وجهَ نصف الكرة الارضية، وإن السير سيل Mr. Sale الذي أعطانا ترجمة ممتازة للقرآن بالإنكليزية؛ سيُقنِعُنا بأن محمداً رجلٌ جديرٌ بالاحترام سواء كان ملِكاً أو حَكَم بلسان الشعب، وهو يشبه بهذا (نوما) الذي شرَّع قوانيناً مفيدةً وسِلميةً، أو (ثيسيوس) الذي دافع عن شعبه)).

  • وبعكس ما يحاول ترويجه بعض العلمانيين والملاحدة؛ توالت بعدها مقولاته التي تمدح في الإسلام؛ كما في قاموسه الفلسفي أو مسرحياته (سننشر منها لاحقاً بإذن الله، مع الإشارة إلى وجوب أن ننظر بواقعيّةٍ الى اقوالِ المستشرقين عموماً؛ لأنها لا تتسم بالموضوعية على طول الخط).
    و نقتبس من كلام فولتير الآتي (في الصورة):


رابط المنشور على صفحتنا

.

0 0 votes
Article Rating


تحميل المقال كـ PDF عبر باتريون

التعليقات
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments




المساهمون في الإعداد






0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x