×


كيف يساعدك العلم على فقدان الوزن؟!

4911



المقال الثاني: أدمان السكر:مخاطره وكيف يحدث؟!
أحد أهم العقبات التي تواجهنا في الطريق للحصول على جسم صحي ورشيق هو رغبتنا الشديدة في تناول السكريات، فهل تساءلت يومًا عن سر حبنا لتناول الأطعمة الحلوة؟

أظهرت الإحصائيات أن معدل تناول الشخص الأمريكي في 26 سنة الأخيرة من السكر وصل لما يقارب 136 باوند سنويّا! في حين أن الكمية المستهلكة بين عامي(1887-1890) كانت بحدود 5 باوند للشخص الواحد سنويًّا!
حتى نفهم هذه الرغبة الشديدة في تناول السكريات، علينا أن نفهم تأثير السكر على أدمغتنا.
لدى تناولك للقضمة الأولى من الحلويات، يعمل الدماغ على تحفيز “نظام المكافئة” ويُعتَبر هذا النظام سلسلة من طرق كهربائية وكيميائية تعبُر مناطق مختلفة في الدماغ.
يُعتبَر الدوبامين الناقلَ العصبي الكيميائي في نظام المكافئة، والمسؤولَ عن شعور “النشوة” حين تعاطي المخدرات أو النيكوتين أو المشروبات الكحولية.
إلا أن الدوبامين لن يُفرَز بنفس القدر كلّ مرة تتناول فيها طبق الحلويات “المعتاد”،فلا بد من تناول المزيد من الحلويات كل مَرّة.
لكن ما السبب الذي يجعلنا نخشى الاستهلاك المفرط للسكريات؟ ولماذا يُعتبَر بتلك الخطورة؟
سنورد فيما يلي بعض مشاكل التناول المفرط للسكريات:

1- تجعل السكرياتُ الشخصَ يبدو أكبر سنًا، فقد وجد الباحثون بأن الأشخاص الذين لديهم مستوى عال من السكر في دمهم وممن تتراوح أعمارهم بين 50-70 سنة، يَبدون أكبر من أعمارهم الحقيقية مقارنةً بنظرائهم ممن لديهم مستويات أقل من سكر الدم.

2- الإصابة بداء السكري من النمط الثاني: وجد الباحثون في دراسة أجريت على 91249 سيدة أن تناول كوب أو أكثر من المشروبات الغازية الحاوية على السكر الطبيعي يوميًا يضاعف احتمال الإصابة بداء السكري مقارنة بالنسوة اللاتي يشربنها مرة واحدة في الشهر !

3- يُعتبَر الغلوكوز وقود الخلايا السرطانية المفضل، ولذا يمكن إتاحة المجال للخلايا المناعية لتؤدي دورها تجاه الخلايا السرطانية “الجائعة” بعد حرمانها من السكر لتقوم بعملها على أكمل وجه.

4- التناول المفرط للسكريات مرتبط بالإصابة بأمراض القلب التي قد تكون مميتة في بعض الأحيان.

5- يعمل هرمونَا الأنسولين والليبتين( هرمون الليبتين هو الهرمون المسؤول عن تقليل الشعور بالجوع) في الحالة الطبيعية على كبح إفراز الدوبامين لدى إتمام الوجبة.إلا أن الدراسات الحديثة أوضحت أن الدماغ لا يستجيب لهذه الهرمونات في حال ازدياد كمية الشحوم في الخلايا (وهذا ما يحدث عند عدم استهلاك السكر كما ذكرنا في المقال السابق)،وبذلك فإن استمرار الأكل يؤدي إلى ازدياد الشعور بالسعادة دون شعور بالملل!!

تعرفنا في هذا المقال على أسباب خطورة الإفراط في تناول الأطعمة السكرية..سنتعرف في المقال القادم على كيفية التخلص من الاستهلاك المفرط للسكر إن شاء الله.

المصادر

https://healingdaily.bmobilized.com/

https://www.nejm.org/doi/full/10.1056/NEJMhpr0905723

 



تحميل المقال كـ PDF عبر باتريون

التعليقات

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن




المساهمون في الإعداد