×


مأساة الموارد المشتركة – تهدم خرافة التطور : البكتريوفاج – والخلايا السرطانية

14517662_669201456575045_8419379128545287522_n.jpgoh4aa66ce165d50223f1a377a66dd85164oe58A7CE08



#منكوشات_تطورية – مأساة الموارد المشتركة : تهدم خرافة التطور – المثال 2 و 3 : البكتريوفاج – والخلايا السرطانية – وقبل أن نبدأ سنجيب عمن سألونا أمس:
نريد بمثال بسيط شرح ما هي مأساة الموارد المشتركة أو مأساة المشاع ؟
والإجابة :
فلنتخيل معا أن بذرة أحد الثمار تنتج في كل يوم 7 ثمار – كل ثمرة فيها بذرة – ولدينا 6 أشخاص – كل شخص يأكل ثمرتين يوميا : فتتبقى ثمرة واحدة : يتركونها لزرع بذرتها لتنتج لهم في اليوم التالي 7 ثمار جديدة – وهكذا طول الأيام .. ولكن :
ماذا لو كان أحد هؤلاء الـ 6 أشخاص أنانيا ؟ ماذا لو أراد تحقيق أكبر منفعة من أول يوم لنفسه : فأكل الثمرة السابعة لما رأها زائدة لم يأكلها أحد ؟
الإجاية : هنا حصل نوع من أنواع التعدي على أقل حد ممكن للموارد المشتركة للـ 6 أشخاص : مما تسبب في هلاكهم وموتهم جميعا !!

والسؤال الآن : تخيلوا أن (الأنانية) و (التنافس بغير حساب) هي السلوكيات الطبيعية التي يجب أن تولد من رحم التطور ليهلك مجموعة الكائنات الحية : وقبل حتى أن تجد المجموعة لنفسها قوانين لتحكم مواردها واستهلاكها ! هذا يعني أن الحياة بكل تعقيداتها وتشابكاتها الدقيقة جدا والمحكومة جدا التي نراها اليوم : لم تكن لتظهر أبدا ولانتهت منذ زمان طويل لأنها تحتاج إلى مَن يضبطها من خارجها
وكما استعرضنا معكم مثال البكتريا التعاونية بالأمس – دعونا نفهم المعضلة أكثر بمثالين آخريين اليوم من كتاب (اختراق عقل) للدكتور أحمد إبراهيم (عضو مبادرة الباحثون المسلمون) دار نشر دلائل 1437هـ / 2016م

المثال 2 : البكتريوفاج (1) Bacteriophages

أو الفيروسات التي تصيب البكتيريا وتتكاثر بداخلها فتدمر خلية البكتيريا. فهنا البكتيريا أصبحت هي الفريسة وهي المورد الذي تتنافس حوله الفيروسات. فهناك مَن يستهلك هذا المورد بشكل رشيد وهو هذه السلالات المتعاونة، وهناك مَن هو شديد الفتك وهذه هي السلالات الاستغلالية والتي تستهلك البكتيريا في وقت قصير فهذا يؤدي إلى تغلبها على السلالة المتعاونة لأنها أقوى وأسرع في التكاثر وأكثر في العدد، ولكنها بذلك تدمر نفسها لأنها تتكاثر بقوة وعدد كبير وتستهلك كل البكتيريا الموجودة فتقضي على نفسها بزوال المورد وتقع المأساة.

وهذا التكاثر بشكل ضخم وبشكل لا يتناسب مع مواردك المتاحة يمكن أن يقع في حق جميع الكائنات الحية لأن الطفرات لو أتت بالاستغلالي الذي يتكاثر بقوة أكبر ويستهلك الموارد بشكل غير رشيد فلن يوقفه أحد وسيؤيده الانتخاب الطبيعي كما بينا لأنه أقوى في تحصيل الأرباح، وبالتالي فضبط القدرة على استهلاك الموارد وضبط عدد الذرية يجب أن يُقدّر بشكل مبكر ويُضبط وفقاً لعلم سابق. ولا مجال للتجربة على أرض الواقع لأن توازن النظام البيولوجي لا يحتمل مثل هذا، خصوصاً أنه مركب من سلاسل غذائية فكل كائن لو زاد معدل تكاثره على حد معين أو قل فسيتسبب ذلك في كارثة عامة في السلسلة الغذائية التي هو أحد أفرادها، وذلك لأن كل نوع من الأنواع يلعب دور الصياد من جهة ودور الفريسة من جهة أخرى، وهذا كله يدلنا على الضبط الدقيق المتوازن. والتقدير السابق لكل شيء وعدم وجود مكان للتجارب العشوائية داخل النظام البيولوجي.

المثال 3 : الخلايا السرطانية

وهي الأقوى في الانتشار وفي التكاثر وفي تحمل نقص الأوكسجين من خلايا الجسم العادية. ثم إنها مقاومة للموت ولها استراتيجيات كثيرة تجعلها أكثر كفاءة من الخلايا الطبيعية، وبالتالي فهي أكثر ربحاً، والطفرات والانتخاب الطبيعي يدعمان وجودها بكل قوة، والسرطان يؤدي في النهاية لموت المريض وبالتالي إلى موت السرطان نفسه (فكأنه ينتحر).

فهذا الانتحار التطوري الذي يقوم به السرطان هو النتيجة الطبيعية لآليات التطور التي هي في الحقيقة تعادي وجود الحياة، فهي تصف طريقة تدمير الحياة بكل براعة لكنها أبعد ما تكون عن إنشائها أو الحفاظ عليها. ففي حالة السرطان وقعت مأساة المشاع نتيجة أن زيادة التربح طغت على رأس المال (وهو الحد الأدنى من سلامة الخلايا الطبيعية) والتي تعتبر موارد لهذا النظام لأنه لا يقوم إلا بوجود هذا الحد الأدنى، ولأنه لا يوجد فاصل بين الربح ورأس المال في أرض الواقع.

فالسرطان لا يعرف سوى أنه ينافس الخلايا الطبيعية على المكان والغذاء وكل الخلايا التي ينتصر عليها في هذا الصراع لها الصفات نفسها فلا يعلم السرطان أي هذه الخلايا تعد ربحاً خالصاً وأيها تعد رأس المال الذي لا ينبغى المساس به وإلا لانهار النظام كله وضاعت كل المكاسب.

ولكاتب هذا الكتاب الذي بين أيديكم ورقة بحثية منشورة في مجلة علمية متخصصة تناقش موضوع مرض السرطان وكونه دليلاً تجريبياً على مأساة المشاع وهي بعنوان (السرطان كنموذج تجريبي على الانتحار التطوري) (2) والانتحار التطوري هو مصطلح يُقصد به الظاهرة نفسها التي نتناولها في موضوعنا هنا ألا وهي مأساة المشاع.

المراجع :

(1) Kerr, B. et al. (2006) Local migration promoted competitive restraint in a host-pathogen ‘‘tragedy.of the commons’’. Nature 442, 75–78

(2) Ibrahim, A. (2014). Invasive cancer as an empirical example of evolutionary suicide. Network.Biology, 4(2).

رابط تنزيل الملف pdf للورقة :
https://www.iaees.org/publications/journals/nb/articles/2014-4(2)/invasive-cancer-as-an-evolutionary-suicide.pdf


رابط المنشور على صفحتنا

.



تحميل المقال كـ PDF عبر باتريون

التعليقات

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن




المساهمون في الإعداد