×


ما مدى ((مرونة)) خرافات التطور في قصة تطور الإنسان والقرد ؟

14441078_668250390003485_3660174333205095797_n.jpgoh3ead053a33f98f8670a4efc7fe7882b2oe5867AC83



#منكوشات_تطورية – ما مدى ((مرونة)) خرافات التطور في قصة تطور الإنسان والقرد ؟ القرد تطور مع الإنسان من سلف ((منتصب القامة)) وليس منحني !!

فطالما الأمر ((خيال في خيال)) : إذن لا يحكر أحد على أحد قصته !!
وأما المفارقة المضحكة هنا : هي مدى إحراج التطوريين الآن بظهور مثل هذه النظريات التي تقلب عليهم وضع تطور الإنسان والقرد من سلف ((منحني)) إلى سلف ((منتصب القامة)) !!

العنوان من الديلي ميل البريطانية بتاريخ 8 سبتمبر الماضي :
‘Ascent of man’ image is the wrong way round, claims expert: Humans and chimps evolved from a common ancestor that walked upright

الرابط :
https://www.dailymail.co.uk/sciencetech/article-3779451/Ascent-man-image-wrong-way-round-claims-expert-Humans-chimps-evolved-common-ancestor-walked-upright.html

وكل ذلك رغم أنهم :
لا استطاعوا إثبات هذا السلف المنحني !! (فكل حفرياتهم مزورة ومركبة ومجموعة من عظام بشر وقرود مختلطة)
ولن يستطيعوا بالمثل إثبات هذا السلف الجديد ((منتصب القامة)) !!
وبالعموم :
لم يستطع التطوريون أصلا إثبات أي سلف مشترك لأي شيء من ملايين أنواع الكائنات الحية !! هي مجرد ((شماعة)) وهمية يفترضونها لسد ثغرات شجرة التطور الخرافية التي ((سقطت)) هي الأخرى منذ سنوات باعترافهم كما وضحناه من قبل وبالأخبار العالمية !!

ولكن السؤال ….
كيف استطاع التطوريون ((تأليف)) هذا السيناريو الجديد ؟؟ هذه القصة المضحكة الجديدة ؟؟

الأمر بسيط جدا ((والتطور كله بسيط []h ببساطة عقل الأطفال)) – إذ استند الباحثون ومنهم البروفيسور روبن كرومبتون Robin Crompton على الكسور التي في حوض وهيكل الحفرية لوسي الشهيرة Lucy وترجيحهم أنها سقطت من أعلى الشجرة : بسبب أنها لم تكن تحسن التسلق مثل القرود المنحنية 🙂
لا مثلا بسبب أنها انزلقت على قشرة موز 🙂
ولا إمكانية أنه طاردها نمر أو أسد 🙂
ومن هنا : فالنظرية الجديدة تفترض أن لوسي (ومع باقي التزييفات التي صنعوها في هيكلها ليقولوا أنها لم تكن منحنية) : فهي لم تكن تمشي على أربع (في هذا الزمن الماضي البعيد) وإنما منتصبة القامة مثل الإنسان !! وعلى ذلك :
فإن البشر والقرود الحالية تطوروا من سلف مشترك لم يكن منحني القامة ولكن منتصب القامة …

وإلى هنا انتهت القصة … 🙂
وانتهى هذا الفاصل من (شيرلوك هولمز التطور) – حيث كما اخبرناكم من قبل : التطور كله (قصص) لا أكثر ولا أقل – ومَن يأتي بأفضل قصة جذابة ويرقعها بافتراضات مع بعض التزييفات : هو الفائز دوما والأبقى عمرا إلى حين اكتشاف كذبته : فيظهر بدلا منها كذبة جديدة وهكذا …
فالتطور يجب أن يستمر على أنه (حقيقة)
مهما ظهرت قصص واختفت أخرى !!
ومهما كانت سذاجة تلك القصص !!

فيا خسارة حتى الغش التطوري الذي ضحكوا به على ملايين الناس لتصوير الإنسان تطور من سلف ((منحني)) !! إذ عليهم الآن عمل غش تطوري جديد لتوليف السيناريو الجديد – مثل هذه الفضيحة هنا لعالم الحفريات راينر بروتش Reiner Protsch بعد 30 سنة من الغش الأكاديمي في أعمار الحفريات في تطور الغنسان الحديث !!
https://web.facebook.com/The.Muslim.researchers/photos/a.390064377822089.1073741828.390058721155988/544769545684904/?type=3

وأما عن الغش والتزوير الذي كان حول الحفرية لوسي نفسها (البطلة هنا) : فالعجب كل العجب في استمرارهم فيه بعد كل الفضائح التي أصابته السنين الماضية – والتي منها :

1))
اكتشاف حفرية (أوردي) التي أعطوها زمنا أقدم منها بمليون سنة كاملة (عمرها تقريبا 4.4 مليون سنة) !!!!

وبذلك لم تعد لوسي (التي طولها 3.5 قدم أي 1.05 متر تقريبا) : لم تعد هي الأقدم !! ووداعا لكل البروباجاندا والزخم الإعلامي الذي صاحبها ولكن : هل يعرف أبناء اليوم مثل هذا السقوط ؟ والمشكلة هنا أن لوسي كانت الأشهر (فهناك حفريات غيرها بنفس تفاهتها وتدليسها) ومعنى ذلك أن سقوط الأشهر : يعني سقوط الأقل منها بالطبع وبالضرورة !!

2))
يُعد أول مراحل تطور البشر عند التطوريين هي (القردة الجنوبية) في أفريقيا أو استرالوبيثيكس – والعجيب أنه اتفق أكثر المختصين أن حفرية لوسي تطابق كثيرا حفريات الشيمبانزي العادي تماما إلا جزء الحوض والركبة : واللذان يدلان على أن لوسي كانت قادرة على المشي منتصبة القامة – والسؤال : هل ذلك صحيح ؟

والإجابة باختصار وقبل التفصيل : لا !!

فالحوض : أصلاً كان مفتتا إلى أكثر من 40 قطعة : وعند تجميعه يعطي حوضا قريبا للشيمبانزي (أي لا يستطيع الوقوف منتصبا أو المشي بسهولة) بعكس عظمة حوض البشر القادرة على المشي بانتصاب وسهولة لاتصالها بالعضلات وانحنائها – ولذلك قام أوين لفجوي Owen Lovejoy بإعادة تشكيل الحوض ليكون مثل البشر !!

وأما عظمة الركبة البشرية التي يتحدثون عنها وأنها تساند فكرة مشي لوسي منتصبة : فأصلا – وكما يعترفون بأنفسهم – : لم تكن عظمة الركبة موجودة بالكامل !! بل تم تركيبها وإكمالها بما يتوافق مع تكوين ركبة البشر !!

تزييف في تزييف !! وترقيع في ترقيع !! وحتى العظام نفسها الموجودة مشكوك فيها ومنها ما تم اكتشاف أنه لا يمت للوسي أصلا بصلة وإنما لقرد بابون !!
وإليكم الخبر من جريدة نيو ساينتيست الشهيرة :

” عظمة قرد بابون في هيكل لوسي الشهير ” !!

Baboon bone found in famous Lucy skeleton
الرابط :
https://www.newscientist.com/article/dn27325-baboon-bone-found-in-famous-lucy-skeleton#.VSvhWvmsVqV

والآن إلى التوثيق لكل ما قلنا وزيادة :

3))
فبالنسبة لتشابه لوسي مع الشيمبانزي والقردة التي لا تستطيع المشي منتصبة :
فهنا مقارنة معهما ورغم حجم المخ الصغير :

Time magazine reported in 1977 that Lucy had a tiny skull, a head like an ape, a braincase size the same as that of a chimp—450 cc. and “was surprisingly short legged”
المصدر :
Time, November 7, 1979, pp. 68- 69

فجمجمة لوسي تشبه القرود :

Dr. Yves Coppens, appearing on BBC-TV in 1982, stated that Lucy’s skull was like that of an ape.

و أيضاً شكل الفك السفلي V لدى لوسي هو عكس فك الإنسان باعتراف دونالد جونسون نفسه أحد المكتشفين لها :

Johanson said that “Lucy has massive V-shaped jaws in contrast to man” (*National Geographic Magazine, 150:790-810)

وهذا اعتراف آخر منه أن هيكل لوسي (مُحرج) لأنه ظاهر في شكله (غير البشري) !

embarrassingly un-Homo like
المصدر :
Science 81, 2(2):53-55

وكذلك يقول الدكتور جيمي شيرفاس أن كاحل لوسي متجه للخلف تماماً مثل القردة وعلى عكس الانسان المتجه للأمام !!

In 1983, Jeremy Cherfas said that Lucy’s ankle bone (talus) tilts backward like a ape,

ولذلك اعترف بكل وضوح أن الفرق بينها وبين الانسان لا يخطئ فيه أحد !!

concluded that the differences between her and human beings are “unmistakable”
المصدر :
J. Cherfas, New Scientist, (97:172 [1982]

وفي مجلة أخبار العلوم نجد سوزمان عالمة الحفريات من جامعة نيويورك وبعد دراستها لهيكل لوسي ترجح أنه لقرد يتسلق الشجر لا أكثر ولا أقل !!

Susman and Stern of New York University carefully examined Lucy and said her thumb was apelike, her toes long and curved for tree climbing, and “she probably nested in the trees and lived like other monkeys”
المصدر :
Science Newsletter, 1982, p. 4

جميل ….

4))
وأما بالنسبة لعظمة حوض لوسي :
فكما قلنا : فقد كانت مفتتة لأكثر من 40 جزء – وعندما قام أوين لفجوي Owen Lovejoy بتجميعها معا : أعطى التجميع المثالي لها شكل عظمة حوض الشيمبانزي أو ما أسموه بأنفسهم Perfect Fit فهل يسكت التطوريون أو يرضون بهذه النتيجة ؟!
هنا رابط مستقطع من الفيديو عن لوسي وهم يصفون تلك المعضلة بالضبط :
https://www.youtube.com/watch?v=H5Ytrtitr94

حيث يمسك الحوض ويُعلق المذيع قائلا :
” التطابق المثالي يخدع لانه يجعل عظام لوسي مثل الشمبانزي !! ولكن لم يكن الكل مفقود ” !!

ولذلك بدأ أوين لوفجوي في العمل الخادع الذي أكسبه الشهرة بعد ذلك !! إنها عملية (التلفيق) لتصبح عظمة الحوض مثل البشر القادرين على المشي منتصبي القامة بسهولة !
وإليكم رابط الفيديو الذي يشرح فيه عمله في التشكيل والحفر الجديدين :
https://www.youtube.com/watch?v=L_U9SCyWw4w

والترجمة :
” لفجوي قرر أنه يستطيع ان يسترجع الحوض لشكله الطبيعي ولكنه لم يريد ان يتعامل مع العظام الاصلية فعمل نسخة من الجص وقطع الاجزاء المتحطمة ثم بدا يركبهم مرة ثانية للشكل الذي كانت عليه لوسي قبل موتها. كانت وظيفة شائكة ولكن بعد ان نزع الشذوذ من الحوض كلهم تراكبوا مع بطريقة ممتازة بطريقة ثلاثية الابعاد مثل لعبة تركيب القطع. والنتيجة ان الزاوية لاتشبه الشمبانزي ولكن كثيرا مثلنا ”

إذن : غش في غش !! وخداع في خداع !!
وبالمناسبة : كانت هذه المهمة (الخادعة) و (الشاقة) التي أنجزها أوين لوفجوي على أكمل وجه : هي سبب شهرته منذ ذلك الحين !!

5))
وأما عن أن الركبة التي تم وضعها للوسي : هي أصلا ركبة بشرية لأن لوسي ليس فيها عظمة ركبة أصلا (وكما يظهر في الصورة) : فإليكم هذا الفيديو من ناشيونال جيوغرافيك أيضا وفيه اعتراف لوفجوي نفسه أنها (ركبة بشرية) !!
https://www.youtube.com/watch?v=pZyXRAetmVk

إذ يقول :
” عندما حصل دونال على هذه الركبة في اثيوبيا احضرها الي بيتي ووضعها على سجادة غرفة المعيشة وعرفت مباشرة انها ركبة بشرية ” !!

وهكذا يصورها المقطع على أنها كانت الشرارة التي جعلتهم يلتفتون إلى تجميع لوسي : ذلك الكائن الشبيه بالشيمبانزي ولكنه يمتلك عظمة ركبة تؤهله للمشي منتصبا – أو كما شرحوها في الفيديو :

” شكوكي تاكدت فكما اشار لفجوي المفصل يحتوي على كل العلامات المميزة لكائن يسير على قدمين وليس على اربعة. والسير على قدمية هذا شيء البشر وحدهم يستطيعوا ان يقوموا به وهذا يحتاج مفصل ركبة خاص. مفصل يستطيع ان يغلق مستقيم. القردة تسير على اربعة ولو حاولت تسير مستقيمة مفصل ركبتها لا ينقفل فهي مجبرة ان تسير بارجل منثنية وهذا متعب ” !!

6))
هل هناك أحد اعترض بالفعل على هذه الحفرية وعرضها بهذا التزييف في الحوض أو الركبة أو حتى بتركيب شعر وجسم وتماثيل خادعة للناس على أنها تمشي منتصبة وطويلة : وهي أصلا طولها كان متر واحد تقريبا ؟!

الإجابة نعم …

ومن هؤلاء البروفيسور ديفيد مينتون David Menton دكتور التشريح بكلية الطب جامعة واشنطون في سانت لويس ميسوري بامريكا – ورغم أنه نصراني إلا أنه كان يناصر التطور – ولكنه استفزه جدا هذا الموقف من خداع لوسي فأرسل في 22 يولية 1996 رسالة إلى متحف سانت لويس الجزء التعليمي يعترض فيه على وضعهم للوسي في مراحل تطور الانسان ووصفه بالتضليل الذي يجب إزالته !!

وبالطبع لم يتم الاستجابة لطلبه من مدير المتحف بل قيل له بكل بساطة (وما أجمل العلم) : أن لوسي بهذا الشكل تستكمل الخط التطوري (المُفترض) والذي يُلائم العرض على الناس !!

وبالفعل لم تمض سنوات حتى صار الرجل عدواً لخرافة التطور بأكملها وصار يكتب في نقد التطور وعاد للدفاع عن الخلق الإلهي وصارت له مجهودات معروفة في ذلك منذ عام 2000 !!

فهل رأيتم إلى أي درجة التدليس ؟!

وهذا اعتراض آخر تم نشره في مجلة تطور الانسان بواسطة دكتورة كرستين بيرجي Berge, Christine عام 1994 تعترض على (الترقيع) و (التلفيق) الذي قام به لفجوي !!

المصدر :
Berge, Christine. 1994. How did the australopithecines walk? A biomechanical study of the hip and thigh of Australopithecus afarensis. Journal of Human Evolution 26, no. 4:259–273.

,وكذلك في سنة 2010 قدمت اعتراضا اخرا حيث قامت بعمل تركيب مختلف لحوض لوسي باستخدام الكمبيوتر والتقنية الحديثة

26.Berge, Christine, and Dionysis Goularas. 2010. A new reconstruction of Sts 14 pelvis (Australopithecus africanus) from computed tomography and three-dimensional modeling techniques.
المصدر :
Journal of Human Evolution 58:262–272.

فلا يضحكن أحد عليكم بعد اليوم – فإنما هم قوم (يؤلفون) كل يوم – والمجنون مَن يصدق الكاذب مترين – ويلدغ من نفس الجحر اكثر من مرة !!


رابط المنشور على صفحتنا

.



تحميل المقال كـ PDF عبر باتريون

التعليقات

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن




المساهمون في الإعداد