×


مصابيح توفير الطاقة .. ما بين المزايا والمخاطر

12439005_555201384641720_1664151255570878440_n



1566- مصابيح توفير الطاقة .. ما بين المزايا والمخاطر !

لا يخفى على أحد أن العديد من الناس قد قاموا باستبدال#مصابيح_الانارة القديمة بأخرى من الجيل الجديد , الصديق للبيئة والموفر للطاقة بهدف الحصول عل اضاءة أفضل وتوفير المال أيضا .. لكن دراسة أجراها الباحثون في معهد Fraunhofer Wilhelm Klauditz لصالح وكالة البيئة الفدرالية الألمانية , أكدت أنه يجب توخي الحذر في حال كسرت احدى #المصابيح_الموفرة_للطاقة داخل المنزل , حيث ينطلق منها الزئبق بتركيز أعلى عشرين ضعف عن الحد الطبيعي !
بخلاف أنها قد تُسبِب الدوار والصداع العنقودي والنصفي الى جانب الارهاق وفقد القدرة على التركيز , فضلا عن القلق والنوبات المرضية.
——————
ان الجيل الحديث من هذه المصابيح يحتوي على#غازات_عالية_السمية لدرجة دفعت وكالة حماية البيئة الأمريكية لانشاء تعليمات طوارئ يجب اتباعها خطوة خطوه في حال تحطم احدى هذه المصابيح .. حيث تكمن خطورتها في:

1- احتوائها على مادة #الزئبق :

وهو سم عصبي قوي جدا يشكل خطرا على صحة الانسان – ولا سيما الاطفال والحوامل- وهو بالتحديد خطير على الدماغ و الجهاز العصبي , بالإضافة الى الكبد والكليتين , بخلاف قدرته على الحاق الضرر بجهاز الدوران والمناعة والجهاز التناسلي , وقد يؤدي بالمصاب الى الأرتعاش والقلق والأرق , والصداع وحتى فقدان الذاكرة والزهايمر !

2- كونها سببا مباشرا للإصابة ب #السرطان :

فبحسب دراسة جديدة قام بها بيتر براون لصالح مختبر Germany’s Alab ، تحتوي هذه المصابيح على مجموعة من المواد السامة المسرطنة ، وهي:

#الفينول : وهو مادة صلبة حمضية سامة على شكل بلورات بيضاء , تستخلص من قطران الفحم وتستخدم في الصناعات الكيميائية

#النفتالين: وهو مركب أبيض بلوري سريع التطاير ينتج عبر تقطير قطران الفحم , ويستخدم ككرات لمكافحة العث و كمادة خام في الصناعات الكيميائية

#الستيرين: وهو سائل هيدروكربوني غير مشبع , ينتج خلال عملية تكرير البترول

3- كونها مصدرا ل #لأشعة_فوق_البنفسجية :

فهي تصدر الاشعة فوق البنفسجية من النوع (B) بالاضافة الى كميات ضئيلة من النوع (C) , ومن المعلوم عموما أن الأشعة فوق البنفسجية ضارة جدا للجلد و العينين (ممكن ان تسبب سرطان الجلد) , كما أن الاشعاعات الصادرة عن هذه المصابيح تهاجم الجهاز المناعي مباشرة , وتضر بأنسجة الجلد لدرجة منعها من تشيكل فتامين د3 بشكل طبيعي.
——————
ان درجة سمية هذه المصابيح تجعل من الضروري عدم رميها في سلة المهملات العادية نظرا لكونها من#المهملات_المنزلية_الخطرة , كما أنه في حال تحطمها داخل المنزل فانه يجب فتح الابواب و النوافذ و اخلاء المنزل لمدة 15 دقيقة على الأقل لتجنب استنشاق الغاز السام.

ولسوء الحظ فان المستهلكين في الولايات المتحدة لن يكون بمقدورهم شراء #المصابيح_المتوهجة_الحرارية في المستقبل القريب بسبب قانون أمن واستقلال الطاقة لعام 2007 والذي أوصى بالتخلص التدريجي من مصابيح الانارة الحرارية القديمة واستبدالها بأخرى من الانواع الموفرة للطاقة !

عموماً -ومهما كان نوع المصابيح التي تفضلها-#توخى_الحذر دوما صديقي عند استعمال هذه المصابيح مجددا , وان كنت لا أخفيك سرا أنها اكثر اراحة للعين , والنوع الأفضل لقطاع عريض جدا من الناس
——————

المصدر
#الباحثون_المسلمون

 

 

 


تحميل المقال كـ PDF عبر باتريون

التعليقات

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن




المساهمون في الإعداد