×


ملف كامل عن الإنتخاب الطبيعي

الانتخاب



ملف كامل عن الإنتخاب الطبيعي ، هل انتشرت نظرية التطور بالأدلة ؟ أم بالغش المتواصل لعشرات السنين ؟
بالرغم من أن فكرة الانتخاب الطبيعي قد نمت وترعرعت على يد ألفريد راسيل والاس Alfred Russel Wallace ولكن استحوذ عليها داروين ورضي والاس بالبقاء في ظل داروين
Recognition at last for Alfred Russel Wallace, who lived in Darwin’s shadow

ورغم أن والاس كان يعرف حدودا لخياله بخصوص الانتخاب الطبيعي حيث كان يؤمن بوجود قوة روحية عليا تدير الكون : وأنها تدخلت على الأقل في الحياة 3 مرات :
1- لظهور الحياة من الجماد
2- لظهور أول وعي للحيوانات العليا
3- لظهور الوعي الأكمل للإنسان على الأخص
المصدر :
Slotten pp. 413–15

بل وكان أذكى من داروين الذي كانت تزعجه مظاهر الجمال في الكائنات لأنها لا تفسير لها في مادية تطوره الوحشي والبقاء للأقوى والأصلح : فخرج والاس بمقولة الانتخاب الجنسي !رغم كل ذلك : فقد حقق داروين فشلا ذريعا عندما أراد أن يستبدل الله الخالق عز وجل في خلق الكائنات الحية : بمدبر آخر ومدير آخر للخلق يخلع عليه صفات الإله بل وصفات العقلاء من البشر والمزارعين ألا وهو : الانتخاب الطبيعي !!

الانتخاب الطبيعي كما نعر فه نحن : هو عنصر استبعاد وليس عنصر خلق أو إبداع أو إيجاد !! هو عنصر استبعاد للأفراد الضعاف في صفاتهم أو الذين لم يتكيفوا بالتكيف الطبيعي الذي وهبه الله لكل كائن مع تغيرات الظروف من حولهم !! مثال : عندما يتم نجاة أفراد معينين من نوع حيواني معين : نتيجة تغلبهم على الظروف المحيطة (مثلا في هجرة أسماك السلمون وتعرض الدببة لهم أثناء قفزهم خارج المياه) فالانتخاب الطبيعي هنا هو استبعاد للضعفاء حيث لن ينجو إلا الأقوى غالبا !! والسؤال :
هل هذا يعتبر تطور ؟!!
هل سينتج لنا نوعا جديدا من الأسماك ؟ نوعا آخرا من السلمون ؟
بل هل سينتج عضوا جديدا على جسد السلمون ؟ يدا أو قدما مثلا ؟

ومن هنا كانت معضلة داروين في محاولته البئيسة لاستبعاد الإله حيث يعترف في كتابه أصل الأنواع بعدما نسب للانتخاب الطبيعي كل الصفات العاقلة والاختيار والضبط إلخ :
” من أجل الإيجاز ، فأنا أحيانا أتحدث عن الانتخاب الطبيعي كقوة ذكية وبنفس الطريقة التي يتحدث بها الفلكيون عن قوة الجاذبية في التأثير على الكواكب ، أو كما يتحدث الزراعيون عن رجل يصنع سلالاته المحلية بقوة اختياره ” !!
والنص بالإنجليزية :
For brevity sake I sometimes speak of natural selection as an intelligent power in the same way as astronomers speak of the attraction of gravity as ruling the movements of the planets, or as agriculturists speak of man making domestic races by his power of selection
المصدر :
the Origin of Species P 6-7

لقد قام داروين في أكثر من موضع في كتابه بتشبيه الانتخاب الطبيعي بالرجل الذي يعمل على تحسين سلالاته الخاصة عن طريق اختياره وإبقائه على التغييرات العشوائية للطفرات أو التهجين في نفس الاتجاه الذي يحدده ويريده مسبقا !!! مثلا اتجاه زيادة اللحم في الحيوان أو زيادة قوته أو سرعته أو ريشه أو قدرته على الإنجاب أو البيض إلخ – وليصنع بذلك تغييرا ناجحا مفيدا له !
النص بالإنجليزية :
The key is man’s power of accumulative selection: nature gives successive variations; man adds them up in certain directions useful to him
المصدر :
Ch1 : the Origin of Species

طبعا كل هذه الخرافات من داروين (سواء أمله في التهجين أو التكيف أنهما في يوم من الأيام على المدى البعيد يمكن أن يقودوا لتطور الأنواع من بعضها البعض) : ورغم أنه لا دليل واحد عليها إلا قصص الماضي التي تعود أن يقصها في كتاباته على مَن يسلمون له عقولهم ويصدقونه : إلا أننا اليوم أيضا بتنا ننظر إليها بازدراء لعلمنا بمدى تعقيد أي كائن حي وتمثيل كل صفة من صفاته بدقة شديدة داخل حمضه النووي الوراثي وجيناته !! وأن العبث بكل ذلك وكأنك مايسترو هو المستحيل بعينه !!

يقول نورمان ماكبث في كتابه “إعادة محاكمة دارون” :
” إن جوهر المسألة ينحصر فيما إذا كانت الأجناس تتنوع بالفعل بلا حدود أم لا ؟!! إن الأجناس تبدو ثابتة , ولقد سمعنا جميعاً عن خيبة الأمل التي أصيب بها المربون الذين قاموا بعملهم حتى نقطة معينة لم يتجاوزوها ، ليجدوا عندها أن الحيوانات والنباتات تعود إلى النقطة التي بدؤوا منها ..! وبالرغم مما بذلوه من جهود مضنية طوال قرنين أو ثلاثة قرون من الزمان ، فلم يمكن الحصول على وردة زرقاء أو على شقائق نعمانية سوداء ” !!
المصدر :
Norman Macbeth, Darwin Retried: An Appeal to Reason, Harvard Common Press, Boston, 1971, pp. 32-33.

وكذلك يقول كولين باترسون وهو كبير علماء المتحجرات في متحف التاريخ الطبيعي بإنكلترا (وهو من أشهر دعاة التطور كذلك) :
” لم ينتِج أي أحد نوعاً بواسطة آليات الانتخاب الطبيعي !! بل لم يقترب أحد منه .. ويدور معظم الجدال الحالي في إطار الدارونية الجديدة حول هذه المسألة ” !!
المصدر :
Colin Patterson, “Cladistics”, Interview with Brian Leek, Peter Franz, March 4, 1982, BBC.

ويقول ستيفن جاي جولد ، أحد أكبر المدافعين عن فكرة التطور كذلك مبينا عجز الانتخاب الطبيعي عن الخلق :
” يكمن جوهر الدارونية في عبارة واحدة وهي : الانتقاء الطبيعي هو القوة الإبداعية للتغير القائم على التطور !.. ولا أحد ينكر أن الانتقاء الطبيعي سيلعب دوراً سلبياً في التخلص من العناصر غير القادرة على التكيف ولكن : النظريات الدارونية تتطلب أيضاً خلق عناصر قادرة على التكيف ” !!
المصدر :
Stephen Jay Gould, “The Return of Hopeful Monsters” Natural History, Vol. 86, July-August 1977, p. 28.

ومَن يريد أن يرى سيطرة الدوغمائية بعينها : فليقرأ لداروين في الفصل السادس من كتابه (والذي خصصه للصعوبات التي تهدد نظريته ونتجت من حواره مع عقلاء !!) حيث رغم كل نقطة قاتلة لخيالاته : يستميت في أن المستقبل سيحلها !! أو يقوم بتأليف صفات بشرية على الانتخاب الطبيعي لحلها !! مثل معضلة تكون العين البشرية مثلا !! لأنها تتكون من أجزاء كثيرة تصل لـ 40 جزء كلهم غاية في الدقة والضبط حسب قوانين الفيزياء والرؤية المعجزة !! وقد تاه فيها داروين وكتب كلاما يُضحك الثكلى هناك مُستخفا بعقول القراء كعادته !

يقول عالِم الفيزياء البريطاني H.S. Lipson :
” من خلال قراءتي لكتاب أصل الأنواع : فقد وجدت أن دارون كان أقل ثقة بنفسه مما يُعرف به دائما !! مثلا الفصل (صعوبات النظرية) : يُظهر لنا شكه فيما يقوله !!.. وبالنسبة لي كفيزيائي ، فقد اهتممت كثيرا بتعليقاته حول كيفية نشأة العين ” !!
المصدر :
H. S. Lipson, “A Physicist’s View of Darwin’s Theory”, Evolution Trends in Plants, Vol 2, No. 1, 1988, p. 6.

ولذلك كله :
فقد أكد لوثر بيربانك الذي يعد من أكفأ الأخصائيين في تربية الحيوان على استحالة آليات التطور الخيالية تلك بقوله بكل وضوح :
“إن للتطور المتوقع في كائن ما حدوداً ، وهذه الحدود تتبع قانونا” !!
المصدر :
Norman Macbeth, Darwin Retried: An Appeal to Reason, Harvard Common Press, New York: 1971, p. 36

وأما العالم الدانماركي جونسن فيقول في نفس المسألة :
” إن التنوع الذي أكده دارون ووالاس ، يقف بالفعل عند نقطة لا يمكن تجاوزها !! وهي أن مثل هذا التنوع لا يحتوي سر التطور المستمر ” !
المصدر :
Loren Eiseley, The Immense Journey, Vintage Books, 1958. p. 227
———————–

حسنا … ماذا عن المثال الشهير للعثة peppered moth الذي يحلو للتطوريين ومن يتبعهم على عمى دوما ضربه للتدليل على صحة التطور بالانتخاب الطبيعي ؟!!

أولا : سنصطدم دوما بأن التطوريين هم الوحيدين الذين يملكون رتم تبطيء آليات التطور فيزعمون أنها على مر ملايين السنين : أو رتم تسريعها في عشرات السنين عندما يجدون أي حالة يمكن إلصاقها بآلية من آليات التطور زورا وبهتانا !!

والمثال باختصار وكما يرويه التطوريون بطريقتهم هو أنه :
قبيل الثورة الصناعية في بريطانيا لم يكن هناك تلوث لعدم وجود مصانع بعد، وكان لون قَلَف جذوع الأشجار (barks) حول بلدة مانشستر فاتح اللون.

وبالتالي فإن العثة ذات اللون الداكن والتي كانت تعيش على هذه الأشجار كانت واضحة جدا للطيور التي كانت تتغذى عليها، وذلك بعكس الفراشات فاتحة اللون والتي كانت غير ظاهرة للطيور، وبالتالي كانت الفراشات الداكنة اللون هي المُعرضة دوما للالتهام وكانت نسبة نجاتها ضئيلة.

ولكن بعد 50 سنة من الثورة الصناعية – والكلام لا زال للتطوريين – وفي بلدة وودلاندز حيث قتل التلوث الصناعي الأشنات التي كانت تعيش على قلف الأشجار فقد صار قلف الأشجار داكن اللون، فأصبحت الفراشات ذات اللون الفاتح بدورها هي المعرضة للالتهام بواسطة الطيور وعلى عكس الماضي، وبالتالي فإن عدد الفراشات الفاتحة اللون صار أقل من عدد الفراشات الداكنة اللون !!

وعلى هذا خرج التطوريون بقولهم لتفسير قلة عدد الفراشات الفاتحة اللون بأنها قد (تطورت) إلى فراشات داكنة (بفعل الانتخاب الطبيعي) ولهذا قل عددها !!

وأما الحقيقة ….
فكل ما حدث هو أن الطيور قد التهمت عددا أكبر من الفراشات الفاتحة بسبب تمايز لونها على الأشجار فقل عددها بالطبع !! هكذا بكل بساطة وبغير إقحام للتطور والانتخاب الطبيعي في الواقعة.

بل أن نظرية التطور – لو لاحظ أي قاريء عنها – فتقول بظهور أنواع جديدة من أنواع مختلفة سابقة لها من الكائنات الحية ، في حين أننا هنا في هذا المثال لم نر أي أنواع كائنات حية جديدة، لم نر إلا فراشات داكنة وأخرى فاتحة اللون !! بل ولم نر حتى ظهور عضو واحد جديد لم يكن في الفرشات !! بل مجرد صفات لونية توجد أصلا في الفراشات كما توجد في غيرها من الكائنات – مثل الإنسان الأسود البشرة مثلا والأبيض والأسمر والقمحي –

وهنا يجب أن نختم بما كشفه عالم الأحياء الجزيئية جوناثان ويلز (Jonathan Wells) في كتابه الرائع (أيقونات التطور) Icons of Evolution من أن ما قام به العالم المؤيد للتطور بيرنارد كيتلويل (Bernard Kettlewell) من تجارب لإثباتها : هو شيء مخزي جدا !! وأنه لا يمكن اعتبار ما قام به هذا العالم تجربة علمية محترمة ! – وكان ذلك في تسعينات القرن الماضي -.

و كانت من أقوى النقاط التي أثارها جوناثان ويلز هي أنه في الوضع الطبيعي : فإن أغلب هذه الفراشات (بلونيها الفاتح والداكن) تعيش في الحقيقة تحت فروع الأشجار وليس على جذوع الأشجار !!!.. وأنه عندما أراد كيتلويل (Kettlewell) إجراء التجربة لإثبات التطور بهذا المثال فقد قام بإجبار الفراشات على البقاء على الجذوع بتسميرها بمسامير أو لصقها بلصق على الجذوع مع التلاعب بصور فراشات ميتة في كادرات التصوير !!

بل وتوصل العلماء الذين حاولوا التأكد من تجربة (Kettlewell) إلى نتيجة مهمة وهي أنه على الرغم من أنه كان من المتوقع أن يزيد عدد الفراشات فاتحة اللون في الأماكن غير الملوثة في بريطانيا، فقد وجدوا أن عدد الفراشات الداكنة هو الذي يزيد في هذه المناطق عن عدد الفراشات الفاتحة بأربعة أمثال !! وهذا يعني أنه لا يوجد علاقة بتاتا بين عدد الفراشات وبين حالة جذع الأشجار من حيث التلوث أو عدمه كما زعم التطوريون !!
————————–

وختاما :
دراسة حديثة من مجلة نيتشر الشهيرة 2014 بخصوص أعمار الكائنات الحية : تهدم فرضيات الانتخاب الطبيعي التي تقتضي ألا تطول أعمار الكائنات الحية طالما تتطور وألا تصل أغلبها إلى الشيخوخة (وهو عكس الذي خرجت به الدراسة تماما في مختلف الكائنات الحية وليس الإنسان فقط والأمر لا صلة له بتطور الطب ونحوه) :
Diversity of ageing across the tree of life
الرابط :
https://www.nature.com/nature/journal/v505/n7482/full/nature12789.html

ونتائج دراسة أخرى من جامعة أكسفورد في وقت مبكر من نفس العام 2014 هي ثمرة تعاون علمي كبير لمشروع استغرق 10 سنوات كاملة لتجميع التسلسل الجيني والقياسات الوراثية الفيلوجينية لقرابة 350 نسب ونوع من الطيور ovenbirds – وتم تقديم نتائجه في أكثر من عشرين دولة إستنادا للعديد من علماء الطيور الاستوائية إيكولوجيين و علماء الوراثة والنتيجة : هدم خرافة البقاء للأصلح والأقوى :
‘Be different or die’ does not drive evolution
الرابط :
https://www.ox.ac.uk/news/2014-01-02-be-different-or-die-does-not-drive-evolution

 
 
0 0 votes
Article Rating


تحميل المقال كـ PDF عبر باتريون

التعليقات
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments




المساهمون في الإعداد






0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x