×


نقاط ضعف اللاأدري باختصار

17352428_758604697634720_1202812191310594841_n.jpgohe8c45563cbe485bab48a9f3901b68ea0oe5926B9DD



نواصل في هذا المنشور الحديث عن نقاط الضعف – ومعنا هذه المرة اللاأدري أو المتشكك في وجود الله – ودعونا نرتب أفكارنا في نقاط كالتالي :

1- أهمية التصنيف في معرفة نقاط الضعف

وذلك لأن هذا الصنف اللاأدري يمكننا تمييزه إلى نوعين رئيسيين وهما :
أولا :
شخص أصابته شبهة قوية أو صدمة قوية في دينه جعلته يفقد الثقة فيه (سواء كان هذا الدين الإسلام أو غيره) : فترك ذلك الدين أو وقف على مسافة الشك والحياد منه – ثم انسحب ذلك فترة من عمره إلى الشك في وجود الله نفسه أو الخالق – ولكن عادة مثل هذا النوع لا يستطيع ترك الإيمان بوجود إله أو خالق طويلا لأنه يعرف من داخله وفطرته صدق ذلك – ولذلك فأغلب هذا النوع يعود للادينية أو يرجع للدين مرة أخرى (سواء الإسلام أو غيره) – والذي يعنينا هنا هي تلك الفترة التي يقضيها قبل رجوعه – حيث تكون أقوى نقاط ضعفه فيها هي : تبيان جهله والرد على شبهته أو صدمته التي أصابته (وسنحصر الحديث هنا على الإسلام فقط دين الحق) – يليها في التأثير ولكن بصورة أقل نقطة الضعف العاطفية – إذ أن الشك مع تعلق القلب بالله أو الخالق : هو عذاب ما بعده عذاب – بل هو قتل بطيء للروح وذبول للنفس لن يعرف مقدار ألمه وضياعه إلا الذي جربه أو سمع اعترافات هذا النوع في ذلك الوقت الحرج من حياتهم أو اعترافاتهم بعد رجوعهم للإيمان أو الدين
ثانيا :
اللاأدري المغرور – وهذا النوع هو أقرب لتصنع الجهل والشك من أن يكون متشككا فعلا أو جاهل !! بل يمكن وصفه بأنه يقعد (بتشديد العين أي يضع القواعد والأسس) للشك !! بل وينشرها بين الناس كأنه يوعيهم بها و (ينقذهم) من غفلتهم ووهم (اليقين) الذي عندهم !! وسواء كان يدعو للشك في وجود الله فقط أو يدعو للشك عموما في كل شيء ويطعن في الثقة بالعقل : فإن هذا النوع نقطة ضعفه هي إبراز عوار منهج الشك الذي يتبعه – إذ يا ليته يشك فيما يصلح فيه الشك (وهو الشك الإيجابي) ولكنه يسحب الشك إلى الشك في البدهيات العقلية نفسها ومسلماتها !! يعني لكي تتخيلوا بمثال ماذا يعنيه هذا : فهذا يعني أنه إذا قلت له 1+1=2 ؟ يقول لك : لا أعرف !! وما أدراني أنه ليس لها إجابة أخرى في مكان آخر في الكون !! فهذه هي عقلية النوعية المغرورة التي نتحدث عنها وتتفنن في تقعيد جهلها أمام الناس – والحمد لله ما أسهل هدم كلامهم – وتبيان زيف موقفهم – وتبيان أن هذا الشك الذي يزعمون لن يغنيهم من الحق شيئا – ولن يكون حجة حقيقية أمام الكفر بالخالق والدين إذ بلغتهم رسالته كما يوهمون أنفسهم ومَن يشجعونه على تقليدهم – ولكن أولا نريد أن نعرف : ما هي البدهيات العقلية ؟

2- البدهيات العقلية من أكبر نقاط ضعف اللاديني

لقد أِشرنا من قبل للبدهيات العقلية ولا إشكال من التحدث عنها هنا مرة أخرى إذ نقول : كلمة بدهي أو بديهي تقارب الشيء الأولي أو الذي في البداية أو البدأي – فالأشياء البديهية هي التي لا يختلف عليها عاقلان من البشر – مثل قولنا أن 1+1=2 وأن الـ 9 أكبر من الـ 5 وأن الجزء أصغر من الكل وأنه لكل حادث بعد أن لم يكن موجودا : محدث أو سبب وهكذا – وهذه البدهيات بكل أشكالها الرياضية والمنطقية تتسم بسمتين أساسيتين :
الأولى :
أنها لا تحتاج إلى تعليم أو تلقين – وإنما يكتسبها الإنسان بمجرد أن ينشط عقله وحواسه في تفاعله مع البيئة مما حوله منذ مرحلة الطفولة المبكرة
الثانية :
أنها معرفة وجودية وعقلية مطلقة – بمعنى : أنه يمكن تعميمها على أي شيء حتى مما لم نره – وأن خرق ذلك يعد خرقا لأساسيات عمل العقل نفسه : وهو ما يؤكده الواقع دوما حيث لا يوجد طوال تاريخ البشر ما يكسر هذه البدهيات أبدا – فقولنا 1+1=2 هي معلومة وجودية عقلية عامة ومعرفة مطلقة يصح أن نقول بها هنا في زمننا الحاضر ومكاننا الحالي : ويصح أن نقول بها في أي زمان ومكان آخرين في الكون أو الوجود .. وهكذا
إذن :
محاولة اللأدري تبني أي نظرة تخرق البدهيات : فساعتها يكون قد اطلق حكما على نفسه بأن ما يصدر عنه الآن لا علاقة له بالعقل !! بمعنى آخر : لا وزن ساعتها لأي كلام سيقوله وأي افتراءات سيدعيها بالإضافة إلى أنه لا يوجد دليل عليها – ولذلك سنجد كل كلامه من هذه النقطة ما هو إلا (افتراضات) – مثلا يقول لك : ماذا لو أن 1+1 لا تساوي 2 في مكان آخر من الكون ؟؟ (وهذا كلام لا دليل عليه ويستطيع أي أحد أن يهذي بمثل هذا الكلام دون دليل) – أو يقول لك : ماذا لو أن هناك مكان أو زمان في الكون لا تسري فيه السببية ؟ (أي أن الأشياء تحدث وتظهر في الوجود هكا بلا أي مسبب ولا محدث لها !! أو بمعنى أصح : اللاشيء يظهر شيئا من نفسه !!) وهي أيضا افتراضات لا دليل عليها – وعلى هذا فقس .. وأما المصيبة الكبرى :
فهي لو تخيلنا أن العلم والعلماء اتبعوا هذا الكلام الأعوج !!
فوالله ما كان البشر تقدموا في شيء قيد أنملة !!
تخيلوا مثلا لو أن المطر ينزل بلا أي سبب ولا أي قاعدة ولا أي نظام !! ينزل في كل وقت وفي أي وقت ويتوقف بلا سبب ثم يواصل بلا سبب وهكذا – السؤال : هل كان هناك عاقل سيكلف نفسه بالبحث في المطر ؟ هل كان سينفق في ذلك أقل وقت أو جهد أو مال ؟! والإجابة بالطبع لا !! ولكن العلماء بناء على البدهيات العقلية يدرسون كل شيء في الكون وهم يعلمون أن لكل حادث محدث وسبب – وهكذا …
ولكي تتم الفائدة هنا – يجب علينا توضيح 4 مفاهيم وهي :
1- الممكن الفيزيائي :
وهو كل شيء ممكن وقوعه وحدوثه في الكون وقوانينه ونظامه وثوابته – مثلا أن الماء يغلي عند 100 درجة مئوية في ضغط معين
2- المستحيل الفيزيائي :
وهو كل ما يخرق قوانين الكون ونظامه وثوابته – فهذا المستحيل الفيزيائي ورغم أنه غير مستحيل تصوره عقلا : إلا أنه لا يمكن أن يقوم به الإنسان لأنه لم يكن واضع تلك القوانين والنظام والثوابت أول مرة – ولكن يخرقها الله فقط لأنه الذي وضعها وحددها وأعطاها تلك القيم والخصائص – وهو ما يسمى عندنا بطلاقة القدرة والتي تتجلى في الجنة بخصائصها المخالفة للدنيا – والتي تتجلى أيضا في الآيات المعجزة التي يهبها لرسله وأنبيائه كدليل لأقوامهم أنهم من عند خالق الكون وحده لا شريك له – فنرى الماء يشقه العصا – ونرى الماء ينشق ويفقد ميوعته ويصير كل شق منه كالطود العظيم أو الجبل الشاهق الارتفاع – ونرى الماء تكون بردا وسلاما – ونرى العصا الجماد بلا روح تتحول إلى ثعبان – ونرى الطير من الطين تدب فيه الحياة بنفخة روح وهكذا
3- الممكن العقلي :
وهو كل ما يتقبل العقل وقوعه حتى لو كان خارج الإحساس والتصور المادي – ولكن العقل لا يستحيل إمكانيته – فمثلا : الملانهاية : هي مفهومة عقلا : رغم أنه لا يمكن لأحد أن يرصدها أو يتصورها ماديا – لكنه يقبلها – فالتعقل أوسع من مجرد التصور – وعدم القدرة على التصور لا يعني عدم إمكانية الوجود عقلا – ولذلك نجد أن الإنسان يقبل بكل بساطة فكرة أزلية الخالق وفكرة الجنة والنار والملائكة والجن إلخ – بل حتى علماء الفيزياء والملاحدة منهم خصوصا يفترضون افتراضات خارج الحس المباشر والتصور ويقبلونها عقلا مثل الأكوان المتوازية أو المتعددة ومثل فرضية الأوتار أو الأوتار الفائقة وغير ذلك مما يعترفون هم بأنفسهم باستحالة أو صعوبة إثباته أصلا فضلا عن رصده – والشاهد : أن الممكن العقلي هو كل ما يمكن للعقل أن يقبله بلا معارض
4- المستحيل العقلي :
وهذا هو الذي يحق أن يرفضه العقل لأنه لا يمكن وجوده أصلا – ولا حتى يصح نسبة وجوده إلى قدرة الخالق لأنه لا يعد شيئا موجودا أصلا ليخلقه الخالق – مثال : عندما أقول هل يوجد مثلث في مستوى واحد ولكن بأربع زوايا أو خمسة ؟ والإجابة البديهية : أن هذا غير ممكن ومستحيل وجود مثل هذا المثلث أصلا – وسؤال آخر : هل يستطيع الله أن يخلق مثلاثا في مستوى واحد بأربع أو خمس زوايا ؟ والإجابة : لا يدخل هذا المثلث المذكور ضمن قدرة الله لأنه غير موجود أصلا (أي لا يمكن وجود مثلث وتكون هذه صفته !!) فالله تعالى على كل (شيء) قدير – و (شيء) هنا تعني كل (شيء) قابل للوجود (أي ممكن الوجود) مهما كان صعيبا أو عظيما – وليس مقصودا به (المستحيل الوجود) أو ما يسميه العلماء (الممتنع الوجود أو الممتنع لذاته) !!
ويدخل ضمن هذا النوع من المستحيلات العقلية لأشياء لا يمكن وجودها أصلا السؤال الشهير : هل يستطيع الله أن يخلق صخرة لا يستطيع حملها ؟ والإجابة : لا يوجد صخرة مخلوقة لا يستطيع الله أن يحملها – فهي إما مخلوقة يستطيع حملها : وإما أنت تتحدث عن صخرة لا وجود لها – ومثل ذلك قولهم : هل يستطيع الله أن يخلق إلها مثله ؟ والإجابة : هذا المخلوق الذي سيخلقه الله لن يكون إلها مثله لأنه (مخلوق) في حين الله (خالق) : فكيف سيكون (مثله) ؟ إذن أنت تتحدث عن شيء غير موجود أصلا وغير ممكن !! وعلى هذا قس كل الأسئلة (المفخخة) التي تحوي مستحيلات عقلية – مثل هل يستطيع الله أن يكون شريرا ؟ أن يكون ناقصا ؟ أن يقتل نفسه ؟ إلخ – فكل هذه الأشياء تتحدث عن (مستحيلات عقلية)
وخلاصة هذه النقطة حتى لا نطيل :
إذا نظرت إلى كل تخبطات اللاادري أو المتشكك وأدواته في إيهامه لنفسه وللآخرين بضياع الحقيقة وحكم العقل الفيصل : ستجده ضائع بين الممكن العقلي والمستحيل العقلي .. وهكذا ..

3- الدحض الذاتي يهدم اللاأدري المغرور

هناك شيء هام جدا يسمى الدحض الذاتي – ولنوضحه بمثال شهير :
لو أنك نزلت قرية وقابلت رجلا (منها) فقال لك : أريدك أن تصدقني : أهل هذه القرية كلهم يكذبون !! السؤال : هل ستصدقه ؟ والإجابة : لا .. لأن كلامه يحمل دحضا ذاتيا (أي يهدم نفسه بنفسه ويناقضها) – فهو يطلب منك تصديقه رغم أنه (من) أهل القرية التي يقول لك أن (كلهم يكذبون) !!
والآن نعود إلى اللأدري المغرور – والذي قمة التعالم عنده هو قراءته للفلاسفة التائهين في الحياة بغير دين ولا وحي : فظن أن أعلى درجات الفلسفة والمعرفة هي أن يدرك أنه لا يوجد أي شيء صحيح مطلقا أو صحيح 100 بالمائة في الحياة يمكن للعقل الحكم عليه !! وهنا تسأله :
هذا الحكم منك والذي تريدني أن أصدقه : لماذا سأستثنيه من حكمك العام بأنه لا يوجد شيء صحيح 100 بالمائة ؟
فأنت هنا كلامك يدحض نفسه ذاتيا ويناقض نفسه بنفسه !! تقول أنه لا حكم نهائي ولا مطلق ولا صحيح 100 بالمائة : ثم أنت تتخذ رأيا واضحا ومحددا وتدعوني إليه أو تدعو الناس إليه !! فإذا صدقناك في أن كلامك صحيح : تكون أثبت أن كلامك الأول خطأ في نفي أن يكون هناك كلام صحيح !! ولو لم نصدق كلامك مثلما تقول أنه لا يوجد كلام صحيح : يكون منهجك كله لا يساوي عندنا جناح بعوضة ولا حجة فيه إلا وهمك الخاص !!
وهكذا تهدم اللادينية أو دعوة الشك نفسها ذاتيا أو من الداخل

4- هل الشك يتجزأ ؟؟

أيضا مع بعض الأنماط التي تغالي في منهج الشك أو اللأدرية : فإنه يمكنك إحراجه بسؤال عن : هل تستخدم نفس مبدأ الشك هذا في حياتك العامة والعادية أم لا ؟ هل إذا سرق لص خزينة بيتك لن تتهم أحدا لأنك تشك في مبدأ السببية مثلا ؟! والصواب : أن المتأمل في علم واحد مثل علم الطب الشرعي والكشف عن ملابسات الجريمة (على اعتبار أن أكثر الناس تحب قراءة أو سماع قصصه أو حتى مشاهدتها) : فإن هذا العلم وحده يهدم كل خرافات اللاأدري والمتشكك وتعيد الأمور إلى نصابها العقلي الصحيح !! فإن هناك قواعد عقلية كثيرة يعمل بها الإنسان السوي وتثبت صحتها في كل مرة – وهناك استنتاجات واستنباطات قائم عليها كل العلوم القديم منها والحديث – فأنت إذا يملك والدك سيارة مرسيدس زرقاء – وممرت عليه في العمل فلم تجده ثم عند عودتك للمنزل رأيت سيارته أمام البيت : ستستنتج أنه بالداخل – وهذا الاستنتاج إن لم يصل إلى حد اليقين ولكنه مقبول عقلا وسيصيب في 99.99999 من الحالات !! ولن يشذ عنه إلا حدث آخر وقع لا تعلمه – وهو ما لا يعارض عمل عقلك في هذه الحالة واستباطه المبني على مشاهدات صحيحة – ومرة أخرى : كل العلوم تقوم على مثل ذلك – والكثير منها (خاصة علمي الفلك والفيزياء) يثبتون أشياء ويتعاملون معها من مجرد أثارها العملية واستنبطاتهم وحساباتهم النظرية رغم أنهم لم يروها بأنفسهم أو يرصدوها بشكل مباشر وواضح وصريح (الفوتونات والكواركات والليبتونات إلخ كمثال !!) وهذا يعود بنا لنقطة الضعف مرة أخرى وهي :
هل الشك يتجزأ ؟
وهذا السؤال على صغر حجمه يحرج اللأدري ويجعله أضحوكة متناقضة امام نفسه وأمام الناس !!
فإذا قال : لا
فيظهر كذبه للجميع لأنه لا يوجد إنسان واحد عاقل يعيش حياته بالشك في كل شيء !! فقط المجنون هو الممكن تصور ذلك منه
وإذا قال : نعم
فلماذا نعم ؟ لماذا لا تقبل الشك في حياتك كلها : وتقبله فقط عند الحديث عن الله والدين : رغم أن الله تعالى له أثاره المادية الواضحة التي لا ينكرها عاقل : في حين تقبل انت وكل العلماء الإيمان بأشياء لم تروها من مجرد أثارها المادية الواضحة ؟! أليس هذا بتناقض مكشوف ؟!

5- الإيمان بالله لا يتطلب درجة علمية ولا عبقرية فذة !!

تماما كما قلنا من قبل : الله تعالى جعل دينه لكل الناس – ولذلك كانت النقاط الأساسية للاستدلال على دينه هي في مقدور كل الناس – هي من البديهيات التي يولد بها كل إنسان – فكل إنسان يولد على الفطرة – على القدرة على الإيمان بالله ومعرفة آثاره والوصول إلى وجوده وإن لم يره – بالعقل الذي وهبه الله وكرمه به – ولذلك فالإنسان يعلم من داخله الحق إذا رآه أو سمعه أمامه بدون تشويش أو تشغيب أو تشويه – فتكون استجابته إما بالقبول والفلاح والفوز – وإما بالعناد والنكران والجحود لتكبره على أن يكون عبدا لله مأمورا ومطاعا يسلم له أمره (وسنقرأ في ذلك كلاما جميلا في منشورات قادمة بإذن الله يظهر به ميزة هذه الدنيا وحرية الإرادة التي فيها) – والشاهد هنا هو أن دين الله تعالى دين الفطرة واليسر في الوصول والأدلة – وحتى قرآنه رغم ما يوجد به من آيات تحتاج أحيانا إلى تفسير العلماء : إلا أن آيات العقيدة فيها (أصل الدين والإيمان) لا تحتاج إلى تفسير من أحد !! هي آيات التوحيد الفطري ونفي الشرك والتثليث والزوجة والولد والنقص عن الله – يقول جل وعلا :
” ولقد يسرنا القرآن للذكر فهل من مدكر ” القمر 22
وعليه :
فأي أحد يريد أن يسلك بالناس مسالك التيه والتعقيد الذي لن يفهموه : فاعلم أنه لا يتبع سنة الله ورسوله وكل الرسل والأنبياء من قبل !! وأي أحد يريد أن يتفلسف ويتشدق بكلام الفلاسفة الذي أغلبه تيه وضلال ويريد أن يفرض ذلك طريقا للإيمان ولا يرى غيره : فاعلم أنه على ضلال وأيمان العجائز البسيط بالله أفضل منه !! فالفلاسفة في آخر الأمر : هم بشر – منهم الصالح ومنهم الطالح – ومنهم الذي أخطأ السير في حياته ومنهم الذي وصل – ومنهم الذي فاق بعد طول تيه وضلال ومنهم الذي هلك – بل ومنهم الذكي ومنهم (صدق أو لا تصدق) الغبي !! أي والله !! وما منعهم وصفه بالغبي إلا أن الفلسفة قد درجت للأسف على وصف كل من يتشدق ويسفسط ويتعمق فيما يفيد أو لا يفيد : بالفيلسوف !! (وقد نص الإسلام ورسوله الكريم على ذم التشدق والسفسطة وسفاسف الأمور) – فكانت نسبة الصالحين الأذكياء في الفلاسفة : هي نفس نسبة الصالحين والأذكياء في بني البشر !! وهذا الكلام نوجهه لمَن أضلوا الكثير من الشباب المسلم وزينوا لهم منهج الشك مجاراة لأهل الصليب من النصارى وغيرهم !! كل هذا : ولم يروا أفضلية ولا ظهور لدين الفطرة الإسلام على غيره من أديان الباطل والتحريف !!
ساووا بين من يتوجس في أصل دينه وعقيدته الوثنية : وبين المطمئن في الإسلام بالتوحيد والفطرة التي لا شك فيها – فأضل الشباب باسم (التفكر) و (التعقلن) و (التشكك) : فكان كالذي رماهم في البحر ولم يعلمهم السباحة !! أو كمن يدرس كفريات الفلاسفة وتشككاتهم لطلبة المدارس والجامعات : دون أن يبين لهم نواقضها ونقدها وتهافتها والرد عليها !! :
” أفي الله شك فاطر السماوات والأرض ” إبراهيم 10
” ومن يرغب عن ملة إبراهيم إلا من سفه نفسه ” البقرة 130

نكتفي بهذا القدر
وفي المواضيع القادمة سنستعرض مهارات خاصة في الرد والحوار …
فتابعونا


رابط المنشور على صفحتنا

0 0 votes
Article Rating


تحميل المقال كـ PDF عبر باتريون

التعليقات
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments




المساهمون في الإعداد






0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x