×


هل فعلا للإنسان بقايا ذيل ؟؟

15355729_704498386378685_1149643261898888559_n.jpgohe9c6be50915e8a657872e4671aa4d57aoe58F4B86F



#منكوشات_تطورية – عندما يصر الملاحدة والتطوريون على أن للإنسان بقايا ذيل !! الرد العلمي

باديء ذي بدء : نتحدى أي تطوري عربي أو أجنبي أن يأتي لنا بدليل واحد (واحد فقط) فيه أن أي مما يطلقون عليه (ذيل) : يوجد فيه فقرات عظمية أو حتى غضاريف أو حبل شوكي أو حبل ظهري ؟ إذ معلوم أن أي حيوان له ذيل يجب أن يكون فيه عظام تحركه أو غضاءيف على الأقل !!

ولكن الذي يحدث هو أن منشأ فكرة التطور كلها مبنية على الأخذ بالشبه الخارجي – هذا أقصى ما كان داروين يفعله لبناء افتراضاته : وهو أقصى ما يضحك به التطوريون والملاحدة (الأجانب والعرب) على بسطاء العالم اليوم : الشبه الخارجي !!

هذا تشوه زائد يشبه الذيل : إذن هو ذيل مثل الحيوانات وفيه فقرات عظمية ويستطيع التحكم فيه وتحريكه واستخدامه !!
وسؤالنا لهم :
هاتوا لنا دليلا واحدا (بلغة العلم والأبحاث والورقات العلمية المثبتة) يقول بهذه الخرافات عن هذه الزوائد اللحمية التي تظهر في أسفل الظهر ؟!!

ولن يجدوا .. بل كل ما في الأمر أنه عندما يضع الإنسان فكرة في رأسه يريد أن يقنع نفسه وغيره بها مهما كانت سخيفة : فإن كل شيء سيطوعه ليؤكد هذه الفكرة ويدعمها حتى لو كان بالكذب !!

ففي كتاب داروين الثاني (أصل الإنسان) The Descent of Man الذي نشره في 1871م (وهو الكتاب الذي تسبب في قتل وإبادة ملايين البشر باسم خرافة التطور وإبادة العرق الأعلى للأعراق الأدنى الأقرب للحيوانات كما رأينا من قبل) يذكر فيه داروين أنه في حالات نادرة وشاذة فإن عظام العصعص coccyx التي في آخر العمود الفقري تكون مسؤولة عن ظهور رديم ذيلي عند الإنسان !!
وهذا نص كلامه :
In certain rare and anomalous cases it has been known, according to Isidore Geoffroy St.-Hilaire and others, to form a small external rudiment of a tail
المصدر : The Descent of Man – Charles Darwin – Chapter 1 p.29

ومن هنا كان انتشار هذا الظن الخاطيء والساذج على يد داروين ومن قلده في فكرته عن (بقايا آثارية أو ضامرة vestigial organs) للتطور في جسم الإنسان مثل الزائدة الدودية ونتوء الأذن والغدد الصماء !! (والتي كشف العلم الحديث خطأها كلها ولكن : لا حياة لمَن تنادي !! دوغما دوغما أصيلة الصراحة !!)

فقط تخيلوا أنه : طوال تاريخ التطور المزعوم : يستغنى الانتخاب الطبيعي عن مئات الصفات الرائعة في كل الكائنات الحية (والتي لو وصلت للإنسان لكان سوبر خارق مثل استشعار الموجات الصوتية والنبضات الكهربية وقوة الإبصار في الظلام إلخ إلخ) : ولا يبقي لنا نحن المساكين إلا بقايا لحم لا فائدة منها !! (في الواقع هي خلل نمو كما سنرى الآن)

المشكلة ليست هنا – المشكلة أنه في مجال الكذب التطوري : لا تبقى الكذبة الأولى على حالها وإنما تتطور !! تماما مثلما يكذب طفل صغير في طرف المدينة فيقول أنه ضرب قطة بكف يده الصغير من ضربة واحدة .. فإلى أن تصل إلى الطرف الآخر من المدينة تصير أن الطفل ضرب فيلا بضربة واحدة من كف يده الصغير !!

هذا بالفعل ما يفعله كل الملاحدة والتطوريين اليوم سواء الأجانب أو العرب (الباحثون السوريون – أنا أصدق العلم – الفضائيون إلخ) – والذي كان منهم أحد المدافعين الدينيين عن التطور في الخارج theistic evolutionist (وهو شخص يشبه د. عمرو شريف عندنا للأسف) وهو الدكتور الفيزيائي كارل جيربسون Karl W. Giberson حيث قال في مناظرة شهيرة له مع ستيفن ماير Stephen Meyer أن الزوائد الذيلية التي تظهر في حالات نادرة وشاذة هي :
” مطابقة لشكل ووظيفة الذيول تماما ”
perfectly formed, even functional tails.
الرابط : My Debate With an ‘Intelligent Design’ Theorist

والسؤال الآن : هل هذه الخرافات صحيحة ؟؟

أولا :

في كل مكان في العالم يتم تعريف هذه الزوائد على أنها خلل في النمو developmental defect – أي أنها زوائد لحمية لا شيء فيها – ولذلك فهي تحدث في كل أنحاء الجسم ولها أشكال عديدة من التشوهات الجسدية المعروفة (بل وحتى ما يقولون عنه ذيول فليس له مكان ثابت ينمو منه فنجده مرة مرتفع ومرة منخفض ومرة لحم فقط ومرة خليط بالشعر) – وذلك مثل هذين الخبرين كمثال لإزالة الأطباء لهما :
Doctors remove 18 cm tail from Nagpur boy’s backChandre Oraon has a 37cm tail and is worshipped as a God but his wife hates it

ولذلك لن نجد في أي مرجع طبي محترم أن هذه الزوائد تسمى بأنها (بقايا ذيل إنسان) (يمكن أن يصفها البعض بأنها ذيل أو ذنب كشكل معروف لعامة الناس فقط وفي الأخبار كما في الرابطين أعلاه) !! بل على النقيض :

إصرار التطوريين على تحريف العلم في هذه الجزئية كما حرفوه في مئات الجزئيات في كل شيء : يعمل على تعطيل مسيرة تتبع هذا الخلل والمرض وعلاجه !! لأنه ببساطة يقول أنها جينات ذيل (موجودة) كبقايا !! ولكن مجهول سبب تفعيلها عند بعض الناس !! لكن العلم سيقف تحديدا على أسباب خلل النمو ويعالجها (معروف أن هناك جينات خاصة بتشكيل الجيم قولبة شكله الخارجي وأعضائه)

ثانيا :

يقوم الباحثون تحت تأثير الضغط التطوري في اتجاه إثبات حيوانية الإنسان وأصله وبقايا ذيله : بتقسيم الزوائد اللحمية مثل هذه إلى (ذيول حقيقية) true tails و (ذيول زائفة) pseudo tails – فالحقيقية عندهم : هس تلك الزوائد اللحمية التي في مكان آخر فقرات الظهر – والزائفة : هي التي في أي مكان آخر !!

ثالثا :

ورغم أن الأمر محسوم من عشرات السنين أن كل هذه الزيدات اللحمية لا تشابه الذيول في التركيب من قريب ولا بعيد :إلا ان الكذب التطوري لا يتوقف (مثله في ذلك مثل أكذوبة تشابه الأجنة لإرنست هيجل وأكذوبة الأركيوبتريكس وإنسان بلتداون وغيرها)

تقول مجلة جراحة الأعصاب العالمية Journal of Neurosurgery في إحدى ورقاتها البحثية حول هذه الذيول :

” حتى هذه التي يسمونها بـ “ذيول” لا تشبه أي شيء في ذيول الثدييات. ويرجع ذلك لسبب بسيط وهو أن ما يسمونه “ذيولا حقيقية” في البشر : تفتقر تماما لفقرات عظمية – أو حتى أي نوع من العظام. وكذلك الغضاريف. والحبل الظهري أو الحبل الشوكي ” !!

even such so-called “tails” aren’t anything like those found in tailed mammals. That is for the simple reason that “true tails” in humans entirely lack vertebrae — or any kind of bone, cartilage, notochord, or spinal cord
المصدر : Roberto Spiegelmann, Edgardo Schinder, Mordejai Mintz, and Alexander Blakstein, “The human tail: a benign stigma,” Journal of Neurosurgery, 63: 461-462 (1985).

وكعادة الملاحدة العرب والتطوريين (وخاصة الجهلاء منهم) سيقولون لك : هذا بحث قديم من 1985 : والعلم يكتشف كل يوم جديد !!
ولا نعرف ماذا نقول لهذه الببغاوات البشرية إلا :

رابعا :

في ورقة بحثية عام 2013 في علم أعصاب الطفل تنص على أن هذه الذيول التي يسمونها بـ (الحقيقية) هي :
بدون عظام True tails are boneless وأيضا :
Bone, cartilage, notochord, and spinal cord are lacking

وحتى الحركة التي قد تصدر عنها فهي حركة تلقائية لا إرادية spontaneous or reflex motion

المصدر : Surasak Puvabanditsin, Eugene Garrow, Sharada Gowda, Meera Joshi-Kale, and Rajeev Mehta, “A Gelatinous Human Tail With Lipomyelocele: Case Report,” Journal of Child Neurology, 28(1) 124-127 (2013)

ويمكن مراجعة أيضا :
Biswanath Mukhopadhyay, Ram M. Shukla, Madhumita Mukhopadhyay, Kartik C. Mandal, Pankaj Haldar, and Abhijit Benare, “Spectrum of human tails: A report of six cases,” Journal of the Indian Association of Pediatric Surgery, 17(1): 23-25 (Jan-Mar, 2012)

خامسا :

هذه مجلة أخرى متخصصة في جراحة الأطفال Journal of Pediatric Surgery تقول أن ذلك الذيل (الأثري) vestigial tail لا يحتوي على عظام ولا غضاريف ولا حبل شوكي !!
The human vestigial tail lacks bone, cartilage, notochord, and spinal cord

المصدر : Allan Joel Belzberg, Stanley Terence Myles, and Cynthia Lucy Trevenen, “The Human Tail and Spinal Dysraphism,” Journal of Pediatric Surgery, 26: 1243-1245 (October, 1991)

سادسا :

في أحد مقالات الدورية البريطانية لجراحة الأعصاب British Journal of Neurosurgery يؤكدون على أن ما يسمونه بالذيل (الحقيقي) في البشر :

” هو رمزي ولا يحتوي أبدا على فقرات بعكس الحيوانات الفقارية الأخرى ”
A true tail in humans is vestigial and never contains vertebrae in contrast to other vertebrate animals
المصدر : S.P.S. Chauhan, N.N. Gopal, Mohit Jain, and Anurag Gupta, “Human tail with spina bifida,” British Journal of Neurosurgery, 23(6): 634-635 (December 2009)

ومسك الختام إذا كنا نتحدث بلغة العلم المحترم في الغرب :

سابعا :

فكما قلنا : الأمر محسوم من عشرات السنين – وهذه واحدة أخرى من أشهر المجلات الطبية في العالم وهي مجلة نيو إنجلاند New England Journal of Medicine يقولون بكل وضوح :

” وعند تم فحص هذه الزوائد الذيلية، فمن الواضح أن هناك اختلافات كبيرة في الشكل بين تلك الزوائد الذيلية وبين ذيول الفقاريات الأخرى ” !!
When the caudal appendage is critically examined, however, it is evident that there are major morphologic differences between the caudal appendage and the tails of other vertebrates

ويقولون أيضا بعدها بقليل :
” لا توجد أي سابقة حيوانية لذيل فقاري من دون الفقرات الذيلية ” !!
there is no zoological precedent for a vertebral tail without caudal vertebrae

المصدر : Fred Ledley, “Evolution and the Human Tail,” The New England Journal of Medicine, 306 (20): 1212-1215 (May 20, 1982)

وهي الضربة القاضية لكل تدليسات الملاحدة والتطوريين !!
لأنه لا توجد حالة واحدة لهذه الزوائد اللحمية أو في النمو : يوجد فيها عظام أو فقرات عظمية مثل أي ذيل معروف !!
In humans a true tail, is vestigial, however, and never contains vertebrae. … Bona-fide cases of human tails containing bone have not been documented
المصدر : Anh H. Dao, Martin G. Netsky, “Human Tails and Pseudotails,” Human Pathology, 15(5): 449-453 [May 1984)

والآن ننهي هذا المنشور بهذه المفارقة العجيبة ألا وهي :

أن الزيادات الوحيدة التي ممكن أن يكون فيها عظام : هي التي يسمونها بـ (الذيول الزائفة) pseudo tails !! ولكنها كما قلنا وباعترافهم وتقسيمهم أنفسهم : تظهر في اماكن أخرى غير نهاية العمود الفقري أو أسفل الظهر !!

فياللإحراج !!

وهذه مصادر لهذه المعلومة تحديدا لمن يريد التوسع :
Surasak Puvabanditsin, Eugene Garrow, Sharada Gowda, Meera Joshi-Kale, and Rajeev Mehta, “A Gelatinous Human Tail With Lipomyelocele: Case Report,” Journal of Child Neurology, 28(1) 124-127 (2013).

Se-Hyuck Park, Jee Soon Huh, Ki Hong Cho, Yong Sam Shin, Se Hyck Kim, Young Hwan Ahn, Kyung Gi Cho, Soo Han Yoon, “Teratoma in Human Tail Lipoma,” Pediatric Neurosurgery, 41:158-161 (2005).

Frank L. Lu, Pen-Jung Wang, Ru-Jeng Teng, and Kuo-Inn Tsou Yau, “The Human Tail,” Pediatric Neurology, 19 No. 3 (1998).

Terry J. Dubrow, Phillip Ashley Wackym, Malcolm A. Lesavoy, “Detailing the Human Tail,” Annals of Plastic Surgery, 20: 340-344 (April, 1988).

Allan Joel Belzberg, Stanley Terence Myles, and Cynthia Lucy Trevenen, “The Human Tail and Spinal Dysraphism,” Journal of Pediatric Surgery, 26: 1243-1245 (October, 1991).

إلى هنا تم إثبات كذب وتدليس الصفحات العلمية العربية التي تنشر التطور والإلحاد باسم العلم : وهو المطلوب إثباته !!


رابط المنشور على صفحتنا

.



تحميل المقال كـ PDF عبر باتريون

التعليقات

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن




المساهمون في الإعداد