.





هل يوجد علاقة بين فصول السنة والجينات ونشاط الجهاز المناعي؟

علوم متنوعة

هل يوجد علاقة بين فصول السنة والجينات ونشاط الجهاز المناعي؟

هل لاحظتم أنكم تصابون بالأمراض شتاءً أكثر من الصيف؟ وأن بعض الأمراض تنشط في الصيف أكثر من الشتاء؟ ترى هل لذلك علاقة بالجينات والمورثات؟ وهل تغير فصول السنة يؤثر حقاً على جهازنا المناعي؟ دراسة جديدة تجيب على كل هذه الأسئلة، ابقوا معنا..

خلُصت دراسة عالمية أجرتها جامعة “كامبريدج Cambridge” إلى أن استجابة جهازنا المناعي تتغير مع فصول السنة.

ونُشِرت نتائج الدراسة في مجلة “ناتشر كوميونيكيشنز Nature Communications”، وشملت عينات أكثر من 16000 شخص يعيشون في كل من نصفي الكرة الأرضية الشمالي والجنوبي، من المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية، وأيسلندا واستراليا وغامبيا، وضمت هذه العينات خليط من عينات الدم والأنسجة الدهنية.

وأظهرت الدراسة أن نشاط حوالي ربع الجينات التي تم اختبارها يختلف باختلاف الفصل واختلاف الوقت من السنة، مع ملاحظة زيادة نشاط بعضها في الصيف وزيادة نشاط الآخر في الشتاء والعكس صحيح.

هذا التغير في نشاط الجينات يؤثر على نشاط الجهاز المناعي وعلى الدم وعلى أنسجة الجسم، بحسب الدراسة التي ستساعد في فهم لماذا بعض المرضى تسوء حالتهم في الشتاء وتتحسن بالصيف مثل مرضى التهاب المفاصل الروماتيدي ومرضى القلب والسكري، وستوضح علاقة نشاط الجهاز المناعي بفصول السنة.

كما وجد العلماء أيضاً في بعض التجارب المخبرية أن أحد الجينات المسؤول عن تثبيط الالتهابات أكثر نشاطاً بالصيف منه في الشتاء، وبالتالي الأدوية التي تعالج الالتهابات تكون فعالة أكثر في الشتاء، حسب رأي الباحثين.

ورغم انخفاض مناعة جسم الإنسان في فصل الشتاء، وبالتالي عرضته تكون أكبر للإصابة بالفيروسات كفيروس الإنفلونزا مثلاً، إلا أنه من النتائج المفاجئة أن مجموعة من الجينات المرتبطة باستجابة الفرد للتلقيح كانت أكثر نشاطاً في فصل الشتاء، ما يدل على أن بعض برامج التطعيم قد تكون أكثر فعالية إذا ما نفذت خلال أشهر الشتاء عندما يكون الجهاز المناعي بالفعل مستعدا للاستجابة.

يقول البروفيسور “مايك تيرنر Mike Turner” أحد المشاركين في الدراسة ورئيس قسم العدوى وعلم المناعة في مركز “JDRF/Wellcome Trust” في جامعة كامبردج: هذه الدراسة ممتازة، وقد وفرت لنا دليلاً حقيقياً يدعم الاعتقاد الشائع بأننا نميل إلى أن نكون أكثر صحة في فصل الصيف، وكشفت لنا علاقة التغيرات الموسمية بنشاط العديد من الجينات لدينا،وهذا اكتشاف رائع، فضلاً عن تغيرات في تكوين أنسجة الدم والدهون لدينا باختلاف فصول السنة، وعلى الرغم من أن الآلية لا تزال غير واضحة، لكن النتيجة هي أن علاج بعض الأمراض يمكن أن يكون أكثر فعالية إذا صُمِمَ بحسب المواسم.
————————————————————
المصدر:
https://www.cam.ac.uk/…/seasonal-immunity-activity-of-thousa…
————
https://consumer.healthday.com/…/immune-system-changes-with-…


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق



من أعد المقال؟