×


هوس نتف الشعر! هل سمعت به من قبل؟




هوس نتف الشعر! هل سمعت به من قبل؟

ماذا تعرف عنه؟
هل سمعت به كثيرًا مؤخرًا؟
تعال واقرأ المقال لتعرف أكثر عنه…

هوس نتف الشعر هو عدم قدرة الشخص على مقاومة الرغبة الملحّة في اقتلاع شعره من جذوره.
قد يقوم باقتلاع الشعر من رأسه أو من أماكن أخرى مثل الحواجب أو الأهداب أو اللحية والشارب أو الأعضاء التناسليّة.
يكون هذا الهوس أكثر شيوعًا عند المراهقين والشباب، وتميل الإناث للإصابة به أكثر من الذكور (عاطفيات  ).

كيف يظهر هذا المرض؟
يشعر الأشخاص الذين يعانون من هذا المرض بالرغبة الشديدة في نتف الشعر ويعانون من التوتّر المتزايد حتى يفعلون ذلك، وبعد القيام بسحب الشعر يشعرون بالراحة.
قد يقوم الشخص أحيانًا بنتف شعره استجابةً لحالة من الضغط والتوتّر، أو قد يقوم بذلك دون التفكير في الأمر.
تميل البقع الصلعاء المتبقية على الرأس إلى أن يكون لها شكل غير عادي وقد تؤثّر على جانب أكثر من الآخر.
المشكلة الأخرى أنه قد يسبّب المرض الشعور بالخجل وتدنّي احترام الذات، ومن الممكن أن يحاول المصابون بهذا المرض إخفاء الأمر وإبقاءه سرًّا مع أنفسهم.

لكن ما #سبب هوس نتف الشعر؟
إنّ السبب وراء هذا المرض ليس واضحًا تمامًا، وربما يكون:
1. طريقة للتعامل مع التوتّر أو القلق.
2. اختلال التوازن الكيماوي في الدماغ.
3. تغيّرات في مستويات الهرمونات خلال فترة البلوغ.
4. نوع من الأذى الذاتي للتعامل مع أزمة عاطفيّة.

يجب عليك مراجعة طبيبك إذا كنت أنت أو ابنك المراهق تقومان باقتلاع الشعر أو إذا كنت معتادًا على تناول الشعر، حيث أنَّه قد يسبب تشكل كرات شعر في المعدة، مما يؤدي إلى مشاكل خطيرة.
قد يقوم الطبيب العام بفحص المناطق الجرداء للتأكّد من غياب سبب آخر مسبب لتساقط الشعر كالإصابة الجلدية.

ننتقل للنقطة الهامة 
ما #علاج هوس نتف الشعر؟
يجري التعامل مع هذا المرض عادة باستخدام نوع من العلاج المعرفي السلوكي يسمى التدريب على عكس العادة، وهذا يهدف إلى مساعدة المريض على تبديل عادة سيئة بشيء غير ضار.
يشمل العلاج عادةً ما يلي:
1. كتابة مذكّرات عن اقتلاع الشعر.
2. معرفة الأسباب المثيرة لاقتلاع الشعر وتعلّم كيفية تجنّبها.
3. القيام بعمل آخر بدل اقتلاع الشعر، مثل الضغط على كرة الإجهاد “كرة صغيرة تستخدم لتخفيف التوتر”.
4. الإحاطة بالأشخاص المحبّين لتوفير الدعم العاطفي والتشجيع.

المصدر [1].

ملاحظة هامة: لم تعد مضادّات الاكتئاب علاجًا فعالًا لهذا المرض.
————-
هل تعرف أحدًا مصابًا به؟  ما رأيك عمومًا؟

دمتم بصحة و عافية.



تحميل المقال كـ PDF عبر باتريون

التعليقات

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن




المساهمون في الإعداد