×


ورم الغدة النخامية




أورام الغدة النخامية!
هل هي حالة خطيرة؟

سبَقَ أن تحدثنا عن الأورام وعن ماهيتها في مقال سابق، وأشرنا إلى أن الورم ما هو إلا نمو غير طبيعي وغير منتظم لخلايا الجسم، ولا تختلف أورام الغدة النخامية في ذلك الأمر.
ولكن قبل أن نبدأ في كلامنا عن أورام هذه الغدة سنعرِّفكم عليها، تابع معنا المقال التالي..

ما هي #الغدة النخامية؟
هي غدة صماء يبلغ حجمها حجم حبة البازلاء، تقع في تجويف عظمي أسفل المخ، وخلف جسر الأنف، وترتبط بقاعدة الدماغ من خلال سويقة قصيرة.
تعتبر الغدة النخامية الغدة الرئيسة في جهاز الغدد الصماء، وتقوم بإفراز الهرمونات المختلفة التي تنظِّم العمليات المختلفة بالجسم، وتنظِّم وظائف الغدد الأخرى.

لكن زيادة نموها ألا تعني زيادة الإنتاج؟ أليس هذا أمرًا جيدًا؟
في الحقيقة أنت مخطئ عزيزي، فالله خلق كل شيء بقدر.

صحيحٌ أنَّ معظمَ أورام الغدة النخامية من النوع الحميد فهي لا تنتشر إلى أعضاء الجسم الأخرى (انتبه معظمها وليس جميعها)، إلا أنها تؤثِّر على إنتاج الغدد للهرمونات سواء بالزيادة أو النقصان مما يؤدي إلى الخلل الهرموني حينذاك.
بعض الأورام تفرز كميات زائدة من الهرمونات، وذلك بدوره يؤدي إلى زيادة إفراز الغدد الأخرى من الهرمونات. وتكون الأعراض وقتها مرتبطة بتأثير تلك الهرمونات الزائدة.
وبالتالي تعتمدُ الأعراض على نوع الورم والمنطقة المصابة من الغدة النخامية. كما قد يتسبب ورم الغدة النخامية باضطراب الرؤية وذلك إذا ضَغطَت الكتلة الورمية على الأعصاب البصرية القريبة.
ولكن عمومًا، معظم أورام الغدة النخامية تكون بسيطة، فلا تُسبِب أيَّةَ أعراض، وقد لا يكتشفها المريض طوال حياته.

ما هي #أسباب أورام الغدة النخامية؟
لا يعرف الخبراء أسباب هذه الأورام. لكن قد تُزيد متلازمة الأورام الصماوية المتعددة النوع 1 (MEN 1) من خطر الإصابة. وللأسف تنتقل هذه الحالة عائليًا.

هل تختلف أورام الغدة النخامية عن بعضها؟
نعم، وفيما يلي نستعرض أهم #أنواع أورام الغدة النخامية:
Nonfunctional adenomas (null cell adenomas)
ورمُ الغدة النخامية اللاوظيفي:
يُعَدُّ هذا النوع هو الأشيع بين أورام الغدة النخامية، ومن اسمها فهو لا يقوم بإفراز أي كميات إضافية من الهرمونات، لذلك قد لا يعاني المريض منه أو تظهر عليه أي أعراض، ولكن في حالة كِبَر حجم الورم بدرجة كبيرة قد يتسبب في صداع واضطراب الرؤية.
أحيانًا تضغط كتلة الخلايا السرطانية على الخلايا السليمة، مما يؤدي إلى تخريبها وبالتالي قد تظهر أعراض ناجمة عن نقص الهرمونات التي تفرزها تلك الخلايا.

Prolactin-producing tumors (Prolactinoma)
الورم المنتِج للبرولاكتين (هرمون الحليب) عند الرجال والنساء!
وهذا النوع من الأورام الشائعة أيضًا، حيث تقوم الخلايا بإنتاج كميات إضافية من هرمون البرولاكتين (هرمون الحليب) الذي يحفِّز تكوين الحليب في الفترة الأخيرة من الحمل، وطوال عملية الرضاعة.
تؤدي زيادة إفراز الهرمون في الإناث إلى اضطراب الدورة الشهرية وأحيانًا توقِّفها تمامًا، وقد تؤدي إلى إفراز الحليب من الثدي بالرغم من عدم وجود حمل أو رضاعة.
بينما تؤدي زيادة إفراز الهرمون في الذكور إلى عنانة (خلل الانتصاب) أو نقص الرغبة الجنسية. وأحيانًا تؤدي إلى تضخم في الثديين (تثدِّي) وانخفاض معدل إنتاج الحيوانات المنوية، ونقص شعر الجسم.
ومع الوقت قد تسبب صداعًا واضطراباتٍ في الرؤية.

ACTH-producing tumors
الوَرَم المُنتج للهرمون الموجِّه لقشر الكظر:
تقوم النخامى بإنتاج الهرمون الموجِّه لقشر الكظر الذي ينبِّه الغدة الكظرية لصنع القشرانيات السكَّريَّة وهي ستيرويدات تؤثِّر في الاستقلاب وتقلِّل من علامات الالتهاب (الاحمرار والوذمة) في جميع أنحاء الجسم وتُضعف الجهاز المناعي.
تُسبِّب زيادة هرمون ACTH متلازمة كوشينغ التي تؤدي إلى تراكم الدهون في الوجه والرقبة والظهر والبطن أما في الأطراف فإنه يؤدي إلى نحولها. كما تظهر أيضًا تشققات أرجوانية على الجلد ويعاني المريض من ارتفاع ضغط الدم ويمكن لهذه الأورام أن تُضعفَ العظام.

Growth hormone-producing tumors
الورم المنتج لهرمون النمو:
تُفرز هذه الأورام كميات زائدة من هرمون النمو.
– في الأطفال: يؤدِّي الإفراز الزائد إلى تحفيز نمو عظام الجسم المختلفة، ويؤدِّي ذلك إلى حالة “العملقة”.
– في البالغين: يؤدي الإفراز الزائد إلى حالة تسمى “ضخامة النهايات”.

هل رأيت مدى التنظيم الحاصل في جسدك؟ فخللٌ واحدٌ قد يؤدي لكل ما سبق. فالأمر ليس فقط مجرد كتلة إنتاج، بل لها كوابح دقيقة.

كيف #تعالج هذه الأورام؟
تعتمد طريقة العلاج على العمر والحالة والتاريخ الطبي وكيفية تحمُّل المريض لبعض الأدوية والعلاجات، ومدى سوء المرض، والمدة التي يُتوقَّع للحالة أن تستمر، وبالطبع تفضيل المريض.
تتضمن طرائق العلاج المختلفة:
· الجراحة لإزالة الورم.
· العلاج الإشعاعي.
· العلاج بالأدوية لتثبيط عمل الهرمونات الزائدة.

دمتم في رعاية الله. {{إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ}} [القمر: 49]



تحميل المقال كـ PDF عبر باتريون

التعليقات

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن




المساهمون في الإعداد