×


الغيبوبة الكبدية




ما علاقة الكبد بالغيبوبة؟
الغيبوبة الكبدية هي فقد المريض للوعي، وذلك نتيجة لفشل الكبد، حيث تتخرب أنسجة الكبد بصورة متقدمة وغير عكوسة (لا يمكن عكس حدوثها)، نتيجة لعدوى ما، أو السموم، أو لبعض الأمراض.

ما علاقة الكبد بالدماغ والغيبوبة؟
من الوظائف الرئيسية للكبد هي تنقية الدم من المواد الضارة التي ينتجها الجسم، وفي حالة الغيبوبة الكبدية يتسمم الدماغ بالمواد التي لم يعد الكبد قادرًا على إزالتها من الدم، مما يؤدي إلى تراكمها ووصولها إلى الدماغ مسببة خللًا في وظائفه؛ فتحدث الغيبوبة الكبدية فيما يسمى بالاعتلال الدماغي الكبدي.
ومن أهم هذه المواد ذات التأثير السام على الدماغ الأمونيا التي تنتج عن المواد البروتينية والنيتروجينية في الأمعاء والتي يتم امتصاصها مرة أخرى إلى الدم.

تعد الأمونيا مادة ذات خصائص متعددة السُمّية على الأعصاب، فهي تسبب اختلالًا في النظام الخلوي للأعصاب وحدوث التهابات في الخلايا العصبية المخية مما يؤدي إلى دخول المريض في حالة الغيبوبة وهذه من إحدى النظريات القوية في تفسير حدوث الغيبوبة الكبدية.
ففي الحالة الطبيعية للإنسان يقوم الكبد بتحويل الأمونيا إلى يوريا (بولة) والتي تُطرح عن طريق البول. و بذلك تكون موجودة بكميات صغيرة لا تصل إلى خلايا الدماغ حيث يُمنع دخولها إلى المخ بواسطة الحاجز الدماغي الدموي؛ أما في حالة خلل وظائف الكبد فإن تركيزها يزيد بصورة كبيرة في الدم؛ مما يؤدي إلى وصولها إلى خلايا الدماغ مسببة حدوث الاعتلال الذي يصل بمراحله الأخيرة إلى الغيبوبة الكبدية والتي قد تؤدي إلى الوفاة.
طبعًا علاجها بسيط، لكن يجب مراجعة الطبيب فورًا.

 



تحميل المقال كـ PDF عبر باتريون

التعليقات

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن




المساهمون في الإعداد