×


الكائنات الخمسة عشر الأشد فتكا ودموية على كوكبنا

14433137_667009666794224_6605139487704081011_n.pngoh230bbc37a71d5c85d6ab0c34822f3ef9oe58703E14



الكائنات الخمسة عشر الأشد فتكا ودموية على كوكبنا .
«الأنسان [ الآدمي ّ] ليس بالمرتبة الأولى»!

• [15] الخامس عشر : أسماك القرش. [6] ستّ حالات وفاة سنويًّا .
في العادة هجمات القرش نادرة جدًا. ففي عام [2014] ؛كانت هناك ثلاث حالات وفاةٍ ذاتُ صلة على مستوى العالم لهجمات القرش فقط ، وفي عام[ 2015]، حدثت ستُّ حالات ، وهذا في المتوسط.

• [14] الرابع عشر :الذئاب. [10]عشر حالات وفاة سنويًّا.
هجماتُ الذئاب ليست شائعةً في أجزاءَ كثيرة من العالم حيث تعيش . وتبين من استعراض لهجماتها: أنَّ عددًا قليلاً جدًا حدث في السنوات الخمسين التي سبقت عام [2002] في أوروبا وأمريكا الشماليّة. ولكنْ وعلى مدى عَقدين من الزّمن في بعض مناطق الهند، أشارت بضع مئات من التقارير إلى: إنَّ متوسط الهجمات هناك بلغ إلى ما يقترب من عشر حالات [10] في عام.

• [13] الثالث عشر : الأُسُود.[ 22+] ثنتين وعشرون وأكثر حالةَ وفاةٍ سنويًّا.
تختلف تقديرات الوَفَيات المتّصلة بالأُسُود من سنة إلى أخرى. ففي دراسة أجريت عام [2005] وُجِد ومنذ عام[ 1990] أنَّ هجمات الأسود قد أسفرت عن مقتل[ 563] شخصًا في تنزانيا وحدها؛ أي: بمعدل حوالي اثنتين وعشرين حالة [ 22] لكلّ سنة. ومن المرجّح أنْ تحدث حالة وفاة إضافية خارج تنزانيا؛ ولكن من الصعب أنْ تُقدر عددًا احصائيًا ملموسًا لذلك.

• [12 ] الثاني عشر: الفِيلة. [500 ] خمسمئة حالة وفاة سنويًّا.
الفِيلة مسؤولة عن عدد من الوفيات أيضا . قالت مجلة ناشيونال جيوغرافيك لعام [2005] : أنَّ[ 500] شخص يموتون سنويَّا في هجمات الفيلة.
أمَّا في الوقت الحاضر فإنَّ عددًا كبيراً من الفِيلة قد يقتلون من قِبل البشر.

• [11 ] الحادي عشر : أفراس النهر. [500] خمسمئة حالة وفاة سنويًّا.
لفترة طويلة عُدتْ أفراس النهر الحيوان الأكثر فتكا في أفريقيا. ومن المعروف أنَّها الأشد عدوانية تُجاه البّشر، كما أنَّها بارعة بقلب القوارب في الأنهار.

• [10]العاشر : التماسيح. [ 1000] ألف حالة وفاة سنويَّاً.
تعدُّ التماسيح في الوقت الحاضر الحيوان الأكثر مسؤولية عن معظم الوَفَيات النَّاجمة للإنسان في أفريقيا؛ وفْقَا لمنظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة [FAO]؛ بالرُّغم من صعوبة جمع الارقام واجراء الإحصائيات.

• [9] التاسع : الدّيدان الشَّريْطيَّة. [700 ] سبعمئة حالة وفاة سنويَّاً.
الطُّفيْليّات والديدان الشَّريْطيّة تعدُّ المسؤولة عن الإصابة بداء يُسمى التَّكيُسات المُذَنَّبة ( Cysticerosis) ،و الذي يقتل ما يقدر بنحو [700] شخص سنويَّا.

• [8] الثامن : ديدان الإسْكَارِس . [4500 ] أربع آلاف وخمسمئة حالة وفاة سنويَّا.
دودة الإسْكَارس المستديرة تؤدي إلى إصابة تسمي ( ( Aschariasis والتي تقتل ما يقدر بنحو[ 4500 ] شخص سنويَّاً وفْقًا لدراسة أجْريت عام[ 2013]. وقد لاحظت منظمة الصحة العالميّة : أنَّ العدوى تتم في الأمعاء الصغيرة في الحجم، وإنَّها مرض يُصيب الأطفال أكثرَ من البالغين.

• [7] السابع : ذباب تسي تسي : [ 10.000]عشر آلاف حالة وفاة سنويّاً.
ذُبابة « تسي تسي» تنقل مرض يُسمّى داء النَّوم: وهو عدوى طفيْليّة في البداية تُسبب الصُّداع والحمّى وآلام المفاصل، والحكة ,والنّوم. ولكنْ في وقت لاحق يمكن أنْ تؤدي إلى بعض المشاكل العصبية الخطيرة. مع حوالي [10000] حالة جديدة يُبلّغ عنها في الوقت الحالي في كلّ عام، فإنَّ عدد الوفيات السنويَّة في انخفاض وتناقص .
• [6] السادس : البَقُّ القاتل:[ 12000] ثنتا عشرة ألف حالة وفاة سنويَّا.
البقُّ القاتل، ويُدعي أيضا خُنفساء التَّقبيل، وهو المسؤول عن نقل مرض «شاغاس» [المُثقّبيات] ، والذي يقتل حوالي [12000] شخص سنويًّا في المتوسط. فمرض «شاغاس» هو عدوى طُفيْليّة تُنقل بواسطة البقّ ،والتي حصلت على لقب التّقبيل من قبلّ؛ لأنَّها تقوم بتقبيل [عضّ ] النّاس في وجوههم.

• [5] الخامس : قواقع الميّاه العذّبة. [ 20000+] عشرون ألف حالة وفاة وزيادةً سنويَّاً.
حلزون الميّاه العذّبة يحمل الديدان الطُفيليّة التي تُصيب الأشخاص، وتجعلهم يُعانون من مرض يُسمى مرض البَلْهارِسيا ، الذي يمكن أنْ يُسبب ألماً شديداً في البطن و خروج الدّم في البُّراز أو البّول اعتمادًا على المنطقة التي يستهدفها.
إنَّ ملايينَ من الناس يحملون العدوى، وتُقدِر منظمة الصّحة العالميّة : إنَّ ما بين [ 20000 و 200000 ] حالة وفاة يمكن أنْ تُعزى إلى مرض البلهارسيا.

• [4] الرابع : الكلاب. [ 35000 ] خمس وثلاثون ألف حالة وفاة سنويّاً.
الكلاب – بالخصوص المصابة بفيروس داء الكَلَب – هي واحدة من أعنف الحيوانات ، فبالرّغم من أنَّ الفيروس يمكن الوقاية منه باستخدام اللُّقاحات. فإنَّه يُعزى وفاة حوالي [35000 ] حالة لداء الكَلَب؛ ، فنسبة[ 99 % ] من الوَفَيات ناجمة عن الكلاب حاملة المرض, وذلك وَفْقّاً لمنظمة الصحة العالمية.

• [3] الثالث : الأفاعي: [100000] مئة ألف حالة وفاة سنويَّاً.
الثعابين بلدغاتها تقتل أكثر من [100000] شخص سنويّاً منذُ عام 2015. والأسوأ من ذلك: هناك نقص مقلق لمضاد السُّم النوعيّ لها.

• [ الثاني ] : البشر « الآدميّ » . [ 437000 ] أربعمئة وسبع وثلاثون ألف حالة وفاة سنويّاَ.
وَفْقا لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، فإنَّ هناك حوالي [437000] جريمة قتل في عام [2012 ] ؛ ممَّا يجعل البشريّ [ الانسان ] الكائن صاحب المرتبة الثانية الأكثر فتكا -والثدييات دموية- للبشر. « نحن لسنا تماما في منطقةِ أسوأِ عدوٍ ، ولكنّنا قريبون جدًا من ذلك ».

• [1] الأول : البَعوض: [ 750000] سبعمئة وخمسون ألف حالة وفاة سنويّاً.
البَعوض : «البقُّ المُزعج» الذي يمتص الدَّم وينقل الفيروسات من شخص لآخر ؛ هو المسؤول الأول عن معظم الوَفيات النّاجمة عن الحيوان.
«الملاريا » في حدّ ذاتها هي المسؤولة عن أكثر من نصف الوفَيات النّاجمة عن البعوض، ومعظمها في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، فبالرّغم من أنَّها في تراجع ،[ معدل الإصابة بالملاريا انخفض بنسبة[ %37 ] بين عامي 2000 و 2015، وفقا لمنظمة الصحة العالمية.
«حمى الضَّنك» مرض آخر ينقله البعوض، وأصبح السبب الرئيس لدخول المستشفى والوفاة بين الأطفال في بعض البلدان الآسيوية والأمريكية اللاتينية.

 


المصادر في رابط المنشور على صفحتنا

.



تحميل المقال كـ PDF عبر باتريون

التعليقات

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن




المساهمون في الإعداد